القرآن الكريم

من أعمال الخير والبِر المهمة في شهر رمضان الإنفاق.

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي.

محاضرة بعنوان (الانفاق) في 14 رمضان /1433هج

من أعمال الخير والبِر المهمة في شهر رمضان الإنفاق، والإنفاق دائرته واسعة، منه الزكاة التي هي فرض من فرائض الله وركن من أركان الإسلام، منه الإنفاق في سبيل الله والذي هو من المسؤوليات المهمة في الإسلام التي يبتني عليها قوة المسلمين وعزتهم، منه أيضاً صلة الأرحام والصدقة على الفقراء والمساكين وإغاثة المحتاجين والملهوفين.

والإنفاق من المال عبادة من أهم العبادات، وكثيراً ما قُرن بالصلاة في القرآن الكريم، يقول الله سبحانه وتعالى: {قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ}(إبراهيم:31) وتكرر الأمر بالإنفاق في القرآن الكريم كثيرًا، أمر من الله مؤكد وفي موارد متعددة وفي مواضيع متعددة، من ذلك قوله سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}(المنافقون:9-11).

فالله سبحانه وتعالى في هذه الآيات المباركة ينهى الإنسان المؤمن عن أن يكون ماله وأولاده ملهاة له، هي كل شغله في الحياة، تأخذ كل اهتمامه، كل توجهاته، الإنسان في واقع تعامله مع المال إما أن يكون المال له، وإما أن يكون هو للمال.