القرآن الكريم

جريمة شنعاء: تكفيري يذبح زوجته لرفضها أن تكون انتحارية.

أقدم تكفيري لبناني على ذبح زوجته وتقطيعها بعد رفضها الذهاب معه إلى سوريا لتنفيذ عملية انتحارية.

 

وذكرت وسائل إعلام لبنانية نقلاً عن أهالي بلدة عين الذهب، أن ابنة البلدة زينب محمود طالب (30 عاماً)، متزوجة في أستراليا ولها ثلاثة أطفال، لقيت مصرعها على يد زوجها.

 

وبحسب المعلومات فإن زوجها بسام رعد من بلدة عاصون في الضنية، الذي التحق منذ سنوات بتنظيم “داعش”، طلب منها الذهاب إلى سوريا للقيام بعمليات انتحارية، وعندما رفضت قام بذبحها وتقطيع أطرافها، والتمثيل بجثتها، والاعتداء على أطفاله الثلاثة وضربهم.

 

ولم توضح المصادر إن كانت الجريمة حدثت في أستراليا أو خارجها.