القرآن الكريم

ال سعود يستغلون المقدسات وينتهكون الحرمات. بقلم/ زيد البعوه.

 صحيح ان الجزيرة العربية في نجد والحجاز التي نسبها ال سعود الى جدهم وجعلوها مملكة لفجورهم واجرامهم تكتنف على ترابها اقدس المقدسات في هذا الكون مكة المكرمة ومسجد رسول الله في المدينة المنورة وهذا شرف كبير لشعب الجزيرة العربية الا ان نظام ال سعود الظالم الفاسد يستغل هذه المقدسات ليرتكب باسمها ابشع الجرائم بحق المسلمين في البلدان العربية في اليمن وسوريا والعراق وغيرها من الأوطان العربية والإسلامية والاشد ظلماً وكذباً وزوراً وبهتاناً ان ال سعود يلقبون انفسهم بخدام الحرمين الشريفين في الوقت الذي هم يرتكبون ابشع الجرائم ويفسدون في الأرض والله سبحانه وتعالى يقول عن مكة المكرمة وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا الا ان ال سعود جعلوا من البيت الحرام مصيده لحجاج بيت الله يقتلونهم بكل بشاعة لأهداف سياسية ولخدمة اليهود والنصارى … عندما يأتي العدوان السعودي الأمريكي ليرتكب افظع الجرائم بحق الشعب اليمني على مدى 19 شهر ويحاصر ويدمر ويفعل ما بوسعه لا بادة هذا الشعب المسلم ثم في الوقت نفسه اذا قام الشعب بالدفاع عن نفسه والرد على جرائم العدوان يضج العالم الكاذب المتواطئ مع العدوان مثلما حصل قبل يومين عندما اطلقت القوة الصاروخية اليمنية صاروخ بركان1 الى مطار عبد العزيز بجده فقامت الدنيا ولم تقعد بحجة ان من اسموهم بالحوثيين يريدون استهداف مكه وهم يعلمون في نفس الوقت ان الجيش اليمني واللجان الشعبية كانوا حريصين من اليوم الأول على عدم قصف المدنيين من الشعب السعودي وعلى عدم استهداف المنشآت المدنية ما بالك عندما يتعلق الأمر بالمقدسات وعلى رأسها مكة كعبة المسلمين والمدينة المنورة مرقد رسول رب العالمين .. لقد كان الضجيج الإعلامي السعودي عباره عن استغلال سياسي للحرمين واستعطاف العرب والمسلمين مع السعودية ونسيان الجرائم التي ترتكبها بحق الشعب اليمني وكذلك مبرر للاستمرار في عدوانها على الشعب اليمني ولكي تحول اليمنيين من معتدى عليهم الى معتدين كفار مجرمين يريدون هدم الكعبة لولا ان سخر ال سعود أموالهم وجهودهم لحمايتها بمساعدة أمريكا وهذه قمة المهزلة والمسخرة التي لا يصدقها حيوان ما بالك بإنسان… الجميع يعلم ان مكة ليست هدفاً عسكرياً وان مطار جده هدف عسكري وكذلك الجميع يعلم ان الشعب اليمني المسلم يتوجه في صلاته الى الكعبة منذ الاف السنين ويعشقها اكثر من ال سعود مكة التي هي اقدس المقدسات نخاف عليها من الأمريكان والصهاينة ومن النظام السعودي الذي سيهدمها في المستقبل بمساعدة اوليائه الامريكان وهذا ليس وهماً فهم لا يعرفون من الإسلام والمقدسات الا الاسم وافعالهم تدل عليهم .. يكفي مغالطات ودجل وكذب أيها المعتدون المجرمون ان حرمة الأنسان اليمني المسلم الذي يعبد رب مكة ارفع عند الله من حجار البيت الحرام الذي ورد عن رسول الله انه قال لهدم الكعبة حجراً حجراً اهون عند الله من سفك دم امرءٍ مسلم اين انتم من هذا؟ تتباكون على مكة وترتكبون ابشع المجازر بحق الشعب اليمني لقد هدمتموها معنوياً حين اهدرتم دماء المسلمين اليمنيين على مدى عامين هدمتموها في المجزرة التي ارتكبتموها في الصالة الكبرى بصنعاء ولا تزالون تهدون أركانها الى اليوم وما مجزرة ليل امس في سجن الزيدية بالحديدة الا خير شاهد على كفركم وفسقكم وطغيانكم ولو كان للحجر الأسود لساناً وشفتين لنطق ولأخبر العالم كله منهم ال سعود ومن الخطر الحقيقي الذي يتربص بمكة والمدينة كفوا ايديكم وطائراتكم عن الشعب اليمني وعن شعوب المنطقة امتنعوا عن قتل المسلمين وحصارهم وتجوعيهم وحينها يمكن ان نصدقكم أيها الكاذبون المجرمون يكفي طغياناً باسم الإسلام ويكفي تستراً بالمقدسات فكيف بمن لا يحترم حرمة المسلمين ان يحترم قبلتهم ومقدساتهم.