القرآن الكريم

المحويت: قبائل الرجم ومسور تعلنان النفير والإستجابة لداعي خولان.

علنت قبائل الرجم التابعة لمحافظة المحويت وقبائل مسور التابعة لمحافظة عمران اليوم الخميس استجابتهما لدعوة قبائل سنحان وخولان الطيال باعلان النكف والتحرك العاجل لجبهات القتال لمواجهة العدوان السعودي الأمريكي الظالم.

ففي الرجم أعلنت القبائل التي احتشدت من كل قرى وعزل وقبل ومخاليف الرجم والشاحذية وبني حبش النفير العام لمواجهة العدوان السعودي وأن القبائل اليمنية ستقوم بأخذ الثار.

وأعلن رجال قبائل مديرية الرجم استجابتهم لدعوة قبائل خولان الطيال وسنحان وتوجه جموع المقاتلين من الرجال إلى جبهات القتال للثأر لضحايا مجزرة الصالة الكبرى وكل المجازر البشعة التي ارتكبها العدوان الغاشم بحق شعبنا.

مشيرين إلى استمرار النفير العام في مواجهة العدوان في أوساط كل مناطق وقرى مديرية الرجم عامة.

وتحدث وكيل محافظة المحويت لشؤون الأمن عبد الكريم عاطف ومدير عام مديرية الرجم محمد أحمد البصل عن أهمية الاستجابة لدعوة قبائل خولان للاستنفار الشامل في مواجهة العدوان الخارجي .

وأكدت القبائل المحتشدة أن استجابة قبائل اليمن لداعي الإحتشاد الكبير منعطف جديد من معارك المواجهة الحاسمة مع العدوان السعودي الناقم حيث يتوجه على إثر هذه اللقاءات الآلاف من المقاتلين من رجال القبائل إلى جبهات القتال.

من جانبها أعلنت قبائل مديرية مسور بمحافظة عمران النفير العام في مواجهة العدوان السعودي الأمريكي استجابة لدعوة قبائل خولان الطيال.

وأكد وجهاء وأبناء مديرية مسور في لقاء قبلي اليوم الاستعداد لرفد الجبهات بالرجال والمال استجابة لداعي النكف لمواجهة العدوان والرد على جرائمه بحق الشعب اليمني.

وشددوا على أهمية تعزيز الاصطفاف الوطني واستمرار الحشد لمواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضا وإنسانا.

وندد أبناء مديرية مسور باستمرار جرائم العدوان السعودي الأمريكي وما يفرضه من حصار على الشعب اليمني.. مؤكدين أن هذه المجازر الوحشية التي تتنافى مع كل الأعراف والقوانين لن تسقط بالتقادم وسيتم ملاحقة مرتكبيها.