القرآن الكريم

فعالية توعوية في العاصمة الجزائرية تضامناً مع الشعب اليمني

|اخبار محليه وعربية| نظمت جمعية الجاحظية الثقافية بالتعاون مع اللجنة الجزائرية لمناصرة الشعب اليمني، بالجزائر العاصمة يوم السبت 24 ديسمبر 2016، محاضرة بعنوان العدوان على الحضارة والآثار القديمة في اليمن.

 وألقى الدكتور علي حسن الخولاني المحاضرة، وسبقها تلاوة من القرآن الكريم، بعدها تم قراءة الفاتحة على أرواح الشهداء الذين سقطوا على يد الإجرام السعودي، وبعد ذلك تم الاستماع إلى النشيدين الوطنيين الجزائري واليمني.

وتناولت المحاضرة في شرح مختصر للتاريخ اليمني في العصر القديم خاصة في عهد مملكة سبأ، ثم خلال العصر الإسلامي والتاريخ الحديث، وكيف ساهم اليمنيين في بناء الحضارة الإنسانية، في نشر الدين الإسلامي الحنيف، وخير دليل على ذلك ما تركوه من أثار تدل على ذلك، وتدل كذلك على عظمة وشموخ الإنسان اليمني، هذه الآثار الحضارية التي يريد العدوان السعودي أن يدمرها لكي يفصل الشعب اليمني عن حضارته وتاريخه، ويجعل شبابه بلا هوية حتى يستطيع – أي العدوان- أن يسيطر على اليمن ويستعبد شعبها وينهب ثرواتها، وهو في ذلك ينفذ أجندة مرسومة من قبل قوى الصهيونية العالمية، كل هذا في ظل صمت منظمة اليونيسكو المتواطئة مع النظام السعودي.

 خلال تقديم المحاضرة تم عرض، بواسطة باور بوينت، صور الآثار التي تم تدميرها على مستوى الجمهورية اليمنية، كذلك تم عرض فلم قصير يبين المواقع الأثرية التي استهدفت في صنعاء وتعز وعدن ومأرب والحديدة وغيرها.

 كما تم عرض بعض الأغاني الشعبية، وعرض زوامل يمنية، منها زامل يا لابتي يا محزمي، تبين الثقافة القتالية للشعب اليمني التي من خلالها يدافع عن أرضه وعرضه.

 بعد ذلك فتح باب النقاش للحاضرين الذين أدانوا العدوان السعودي على اليمن بشكل عام وأثنوا على مثل هذه الفعاليات التوعوية، التي تحصن المجتمعات العربية وتعري الأنظمة الخليجية، خاصة السعودية وقطر، العميلة للصهيونية العالمية. حضر هذه الفعالية العديد من الكتاب والمثقفين والصحافيين.