القرآن الكريم

قوات العدو الصهيوني تضع كاميرات مراقبة على بوابات الاقصى وتقتحم قرية كوبر في الضفة

| أخبار عربية ودولية | وضعت سلطات العدو الصهيوني، فجر اليوم الأحد، عددًا من كاميرات المراقبة على بوابات المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر مقدسية بأن سلطات الاحتلال نصبت الكاميرات على جسور حديدية مرتفعة عند باب الأسباط.

وذكرت مصادر إعلامية عبرية أن الكاميرات عبارة عن منظومة مراقبة أمنية حساسة بإمكانها اكتشاف ورصد أشخاص يحملون آلات حادة أو سلاح أو مواد متفجرة.

وكانت القناة العبرية الثانية ذكرت الليلة الماضية أن الشرطة توافقت مع بلدية القدس على نصب جدران إسمنتية على بوابات الأقصى لتضييقها، وبالتالي تسهيل مراقبة المارة عبر كاميرات ستركب لهذا الغرض.

ويرفض الفلسطينيون في مدينة القدس لليوم الثامن على التوالي الدخول إلى المسجد الأقصى من البوابات الإلكترونية التي وضعتها شرطة الاحتلال على مداخل المسجد.

وتشهد مدينة القدس المحتلة منذ 16 يوليو الجاري حراكًا جماهيريًا واسعًا رفضًا لفرض شرطة الاحتلال بوابات إلكترونية لتفتيش الداخلين للصلاة في المسجد الأقصى.

ويرابط عشرات المقدسيين لليوم الثامن على التوالي أمام أبواب المسجد الأقصى رفضًا لدخوله عبر البوابات الإلكترونية، ويقيمون الصلوات في مكان الاعتصام، بينما قابلت شرطة الاحتلال ذلك بقمع وضرب المعتصمين..

وفي الضفة الغربية أصيب العشرات من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق خلال اقتحام قوات كبيرة من جيش العدو الصهيوني، صباح اليوم الأحد، قرية كوبر شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

وبحس وسائل إعلام فلسطينية فإن عشرات الآليات والجرافات العسكرية اقتحمت القرية فجرا، وبدأت بتجريف الطرق من الناحية الشرقية، التي أعاد الشبان فتحها بالأمس بعد إغلاقها.

واندلعت مواجهات بين الشباب الفلسطيني وقوات الاحتلال في تلك المنطقة اسفرت عن اصابة العشرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وبالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

وأفاد شهود عيان بأن دوريات عسكرية وناقلات جنود وشاحنات عسكرية اقتحمت القرية وشرعت بمداهمة المنازل وقامت بأعمال التفتيش والتحقيق مع الأهالي وسط تخريب لمحتويات المنازل.

وذكروا أن الاحتلال اقتحم منزل الصحفي إبراهيم العبد وهو عم منفذ عملية “حلميش”، وقام بأعمال التفتيش والتخريب قبل الانسحاب من المنزل، كما اعتقلت المواطن أسامة يوسف الطقز بعد عملية تفتيش وتخريب المنزل، إلى جانب اقتحام وتفتيش عدد آخر من المنازل.

وتشهد قرية كوبر حملة اقتحامات متتالية على إثر تنفيذ الشاب عمر العبد من القرية عملية طعن في مستوطنة “حلميش” أسفرت عن مقتل ثلاثة مستوطنين، فيما يقبع العبد في التحقيق لدى

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الليلة الماضية أربعة شبان من أم الفحم بالداخل المحتل، نسبت لهم شبهات إلقاء الحجارة والإخلال بالنظام العام وإضرام النيران بإطار سيارة عند مدخل المدنية.

وقامت وحدة خاصة من “المستعربين” باعتقال أربعة شبان تواجدوا عند الدوار الأول قبالة مبنى البلدية، وتم اعتقالهم على خلفية الوقفة الاحتجاجية التي نظمت عند مدخل المدينة مساء السبت احتجاجًا على ممارسات الاحتلال والتصعيد ضد أهالي القدس ورفضًا لنصب الاحتلال للبوابات الإلكترونية بالأقصى.

وكانت شرطة الاحتلال اعتقلت شابًا من المدينة نسبت له شبهة إضرام النيران بإطار سيارة.

وتشهد المدينة اقتحامات لقوات الشرطة يتخللها تفتيشات واعتقالات طالت العديد من الشبان، وذلك منذ وقوع عملية الاشتباك المسلح الجمعة قبل الماضي، والتي نفذها 3 شبان من أم الفحم وأدت لمقتل شرطيين احتلاليين بباحات الأقصى واستشهاد منفذيها الثلاثة.