القرآن الكريم

الشعب اليمني يحيي ذكرى عاشوراء بالتأكيد على المضي في مسيرة الحسين (ع) ومناهضة الهيمنة الأمريكية

| مناسبات | شهدت العاصمة صنعاء عصر اليوم السبت جماهيرية كبيرة إحياءً لذكرى استشهاد الإمام الحسين “عليه السلام” العاشر من محرم.

واحتشد المشاركون في شارع المطار شمال العاصمة صنعاء رافعين أعلاما خضراء وحمراء وشعارات تجدد المضي في مسيرة الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام في مقارعة الطغاة والباطل ونصرة الحق.

كما حمل المشاركون شعارات المناسبة ولافتات الحرية المناهضة للسياسية الأمريكية في المنطقة، والمنددة بالعدوان السعودي الأمريكي وجرائمه على الشعب اليمني المظلوم.

وشهدت الفعالية عددا من الفقرات الخطابية والشعرية التي استحضرت مبادئ الإمام الحسين (ع) وعظيم التضحيات في سبيل الوقوف في وجه الطواغيت ورفض الامتهان والاستسلام للجبابرة والظالمين واستلهام الشعب اليمني لهذه المبادئ في تصديه ومواجهته للعدوان الأمريكي السعودي ومؤامرات دول الاستكبار والصهيونية لتفتيت دول الإسلام ونهب ثرواتها.

وفي الفعالية ألقى قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي كلمة متلفزة قال فيها إن تحرك الإمام الحسين لم يكن انتحاريا بل كان تحركا واعيا مسؤولا، مقدما أعظم درس للأمة، لافتا إلى أن الإمام الحسين حدد للأمة الموقف الشرعي والمسؤول والمبدئي والأخلاقي في مواجهة الطغاة.

وأكد السيد عبدالملك في كلمته أن الإسلام يفترض لساحة المسلمين أن تكون ساحة حق ونموذج للعدل، وليس واحةً للظالمين وساحة للجريمة، مشيرا إلى أن كل الجبهات المشتغلة داخل الأمة خلافا لمصلحتها تعمل لمصلحة أمريكا وإسرائيل كما هو حال النظام السعودي والإماراتي.

وذكر قائد الثورة أن الموقف الحسيني المبدئي الأخلاقي هو الذي يحمينا كشعوب من خطر أمريكا وإسرائيل وامتداداتهما مؤكدا ثبات موقف الشعب اليمني في مناهضة الهيمنة الأمريكية.

وأضاف: نؤكد على موقفنا المبدئي إلى جانب فلسطين، وعدائنا لإسرائيل باعتبارها خطرٌ على الأمة كافة وأن الخيار الذي اتخذه شعبنا العزيز في مواجهة العدوان خيار مسؤول ومبدئي وواع.

وتابع السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي القول: هناك في الأمة مواقف مسؤولة ومبدئية كما في موقف المقاومة في لبنان وفلسطين ضد إسرائيل، وموقف الأحرار في العراق.

وفي محافظة صعده شمال اليمن شهدت مدينة صعدة اليوم السبت، العاشر من محرم مسيرة جماهيرية حاشدة إحياء لذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام.

وانطلقت المسيرة برغم تحليق طائرات العدوان القتالية والتجسسية، وبدأت بآيات من الذكر الحكيم، ورفع المشاركون شعارات الحرية ولافتات كتب على إحدها ” شعبنا اليمني يعيش في واقعة مظلومية الإمام الحسين عليه السلام.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات منها: “عهدا منا عاشوراءْ نمضي في درب الشهداءْ”، مظلومية كربلاءْ جسدها اليوم الأعداءْ”، و” ما سبب قتل الأبرارْ الانحراف في المسارْ” عاشورا يوم الأحرارْ ثورة ضد الاستكبارْ”، ” لن نخضع يوم ونذل في درب حسين المظلوم”، و”نحيا في الأرض أعزاءْ أو نسقط فيها كرماءْ”.

وقدمت فرقة الإمام الهادي زاملا شعبي، وألقى الشاعر حمود درويش قصيدة شعرية أعادت للأذهان مأساة كربلاء، وأنّا على دربه سائرون في مقاومة العدوان السعودي الأمريكي، حتى تحقيق النصر الذي وعد به رب العالمين.

كما يحيي الشعب اليمني هذه المناسبة العظيمية في مختلف المناطق والمحافظات.