القرآن الكريم

خطاب السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي في الذكرى السنوية للشهيد القائد 27 رجب 1439هـ.

| خطابات السيد القائد | 27 رجب 1439هـ/ الثقافة القرانية:-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله خاتم النبيين، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وارض اللهم برضاك عن أصحابه الأخيار المنتجبين وعن سائر عبادك الصالحين..

 أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والسلام والرحمة والرضوان والبركات على قرين القران وعلم الهدى ورمز الحرية والإباء صوت الحق قائدنا العظيم السيد المقدس حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه، وفي ذكراه السنوية نقول له: يا سيدي على مدى أربعة عشر عاماً سَعَت فيها قوى الاستكبار والشر على إزاحتك وإزاحة مشروعك الحق من الساحة، ها أنت اليوم الأكثر حضوراً والأعظم أثرا في وجداننا وقلوبنا إيماناً، وفي فكرنا وثقافتنا نوراً، وفي الميدان موقفاً، وفي الساحة مشروعاً قرآنيا هادياً، ومشروعك العظيم التفت حوله الأمة اليوم لتجد فيه المشروع الحق، والمشروع الضرورة، الذي تتحرك به في مواجهة التحديات والأخطار.

 أيها الإخوة والأخوات، اليوم عندما نعود للاستذكار لظروف نشأة هذا المشروع القرآني، وتحرك السيد حسين بن بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه، وما قبل هذا التحرك، نعي اليوم كم كان هذا المشروع مهماً جداً، وضرورة ملحة، عندما نستذكر ما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، التي سعت أمريكا لتوظيفها توظيفاً كبيراً جداً، واستغلالها الرهيب بشكل رهيب لاستهداف هذه الأمة.

 وللأسف الشديد استغلت مدى انعدام الوعي لدى فئة واسعة من أبناء الأمة تجاه الأهداف الحقيقية للهجمة الأمريكية والإسرائيلية، ومن المهم جداً أن ندرك مدى الارتباط بين الدور الأمريكي وما بين إسرائيل، لذلك يجب أن نربط إسرائيل بطبيعة الهجمة الأمريكية، باعتبار ذلك ملازماً للهجمة الأمريكية، فأمريكا وإسرائيل هما وجهان لعملة واحدة، والدور الأمريكي الذي يستهدف أمتنا لا ينفصل عنه ولا ينفك عنه الدور الإسرائيلي.

لتصفح وتحميل النص كامل اضغط على الرابط التالي:-

خطاب السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي في الذكرى السنوية للشهيد القائد 27 رجب 1439هـ