القرآن الكريم

كلمة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي عن آخر التطورات والمستجدات 08-09-2018

| خطابات ومحاضرات السيد القائد | 28 ذو الحجة 1439هـ/ الثقافة القرانية:-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله خاتم النبيين، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وارض اللهم برضاك عن أصحابه الأخيار المنتجبين وعن سائر عبادك الصالحين.

أيها الإخوة والأخوات..

شعبنا اليمني المسلم العزيز..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

نتحدث اليوم عن بعض المستجدات السياسية والاقتصادية والعسكرية ونحاول إن شاء الله أن نختصر في الحديث ونركز على أهم النقاط الواردة في هذا الشأن.

بداية نتحدث عن فشل انعقاد جولة المشاورات التي كان من المزمع انعقادها في جنيف، وكلنا نعلم وبوضوح أن السبب الرئيسي لفشل انعقاد هذه المشاورات هو عرقلة تحالف العدوان في خروج وسفر الوفد الوطني من صنعاء باتجاه جنيف، نحن كنا منذ بداية العدوان وإلى اليوم، نحن اليوم بعد أكثر من ثلاث سنوات، في العام الرابع للعدوان، كنا طوال الفترة الماضية لا نمانع أبدا من الحوار ولا من السعي للوصول إلى حل سلمي لوقف هذا العدوان، وأساسا موقفنا منذ بداية العدوان وإلى اليوم هو الدفاع، الدفاع عن النفس، الدفاع عن الأرض والعرض، الدفاع عن أنفسنا وكرامتنا وحريتنا واستقلالنا كشعب يمني مسلم، فلسنا نحن كشعب يمني من اتخذ القرار بالحرب أو كان يريد هذه الحرب أو يسعى لهذه الحرب، نحن كشعب يمني اعتدي علينا وكنا مضطرين للدفاع، الدفاع عن أنفسنا عن أرضنا، عن عرضنا عن كرامتنا، عن حريتنا عن استقلالنا وهذا مشروع ومكفول لنا بكل الاعتبارات، في الشرع السماوي والقانون الأرضي، ومنذ ذلك اليوم نحن نؤكد على ضرورة وقف هذا العدوان وأنه عدوان غير مبرر نهائيا، ولا شرعية له نهائيا، ولا يمتلك الحق أبدا لا ابتداء ولا انتهاء ولا فيما يفعل ولا في اتخاذ قراره بشن هذا العدوان، فهو عدوان أجنبي من قبل تحالف العدوان، الدول المتحالفة في هذا العدوان على رأسها النظام السعودي تحت إشراف أمريكي وتودد إلى إسرائيل وعلى شعب وبلد مستقل هو اليمن، وفي المراحل الماضية انعقدت جولات للمشاورات والمفاوضات في جنيف وفي بيل وفي الكويت وجرت كذلك الكثير من الزيارات سواء من قبل مبعوثين من الأمم المتحدة أو أطراف دولية أخرى، جاءوا إلى صنعاء والبعض إلى مسقط، وأخذ ورد، كثير وكثير خلال المراحل الماضية، بل شهدت المرحلة الماضية حوارا مباشرا مع النظام السعودي في الجولات ما عرف آنذاك بجولات ظهران الجنوب، خلال هذه المراحل الماضية كان الطرف المعتدي وهو تحالف العدوان هو المتعنت، هو المصر على الحصول على ما يرغب بالحصول عليه من خلال الحرب بالطريقة الدبلوماسية أو الاستمرار في خياره العدواني، والذي يريده هو السيطرة التامة على شعبنا وعلى بلدنا تحت عناوين كثيرة

لتصفح وقراءة وتنزيل الكلمة كاملة اضغط الرابط التالي:-

كلمة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي عن آخر التطورات والمستجدات 2018 9 8