القرآن الكريم

لعن الله من يذبح الشعب اليمني؟. بقلم/ يحيى أبو زكريا

| مقالات وكتابات | 5 ربيع الأول 1440هـ/ الثقافة القرآنية:- الشعب اليمني يذبح يوميا من الوريد إلى الوريد و لم ينبس ببنت شفة حاكم أو إعلامي أو مسؤول أو فقيه أو عالم أو منظمة عربية و إسلامية و دولية و هذه الإبادة المطلقة للشعب اليمني عار في جبين كل العرب و المسلمين و البشر …

عشرات الألاف من الشهداء في اليمن و العالم صامت , شعب يذبح بنسائه و رجاله وأطفاله يذبح بقنابل الجيران العرب و بسلاح الجوع و المسلمون صامتون ساكتون

و الشعب اليمني لا يملك مليارات الدولارات و آبار نفط حتى يقدم رشا للمجتمع الدولي كي ينتصر له , لكنه يملك رب العالمين قاصم الجبارين و رب المستضعفين .الذين يذبحون الشعب اليمني من الوريد إلى الوريد نسمعهم قوله تعالى : إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ..

إلى شعب اليمن , إلى العرب العاربة , إلى اقحاح العرب , صوتي لكم , قلمي لكم , روحي لكم , فكري لكم , دعائي لكم …و الذي رفع السماء بلا عمد سيدكدك الله عروش من ظلمكم و نحركم من الوريد إلى الوريد ….

وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ

الحلفاء يقتلون اليمنيين الذين مدحهم رسول الله , فكيف تكون إبادتهم لليمنيين إرضاءا لرسول الله كما يزعمون …فقد أخرج الإمام أحمد في مسنده و غيره عن جبير بن مطعم رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم كان بطريق مكة فرفع أتاكم أهل اليمن كقطع السحاب هم خير أهل الأرض ‘..

لماذا أسكت الدولار و اليورو و الدينار و الريال معظم الإعلاميين العرب و العلماء و المرجعيات الإسلامية و جعلهم لا ينبسون ببنت شفة تجاه ما يجري في اليمن و المذابح و المجازر التي يتعرض لها الشعب اليمني العظيم الذي سينتصر دمه وتنتصر مظلوميته على طغاة النفط و النعم الزائلة . لماذا يسمح العرب و المسلمون بقتل اليمن و اليمنيين و تجويعهم و تعريضهم لأفتك الأمراض ..أليس أهل اليمن عربا و مسلمين , يحرم دمهم و عرضهم و مالهم و أرضهم و جغرافيتهم … إن هذه الحرب الظالمة على اليمن غير شرعية و غير دينية و غير وطنية و غير قومية و غير عقلية و غير حضارية , و كل معمم و داعية يبرر العدوان على اليمن سيطول وقوفه بين يدي الله تعالى , اللهم فأشهد أن الشعب اليمني يظلم بالكامل و أننا ضد هذه الظلم و الطغيان و الرجس و البهتان …

يجب أن يصرخ كل عربي و مسلم نحن يمنيون , و نعتبر معركة اليمن معركتنا , ويجب أن نعمل اليوم قبل غد و بعده لوقف هذا العدوان المستشري على اليمن , و إلا لن نكون لا عربا و لا مسلمين ..