القرآن الكريم

بيان تعزية لرابطة علماء اليمن بوفاة العلامة القاضي عبد الملك بن أحمد الوزير

7 شعبان 1440هـ/ الثقافة القرآنية:- الحمد لله القائل (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)(الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)(أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ

والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله الأخيار ورضي الله عن صحبه الأبرار

وبعد

فإن رابطة علماء اليمن تتقدم بأحر التعازي للشعب اليمني والأمة الإسلامية بوفاة القاضي العلامة عبد الملك بن أحمد بن أحسن الوزير عضو مجلس النواب الذي وافته المنية يومنا هذا الجمعة عن عمر ناهز التسعين عاما  كما تتقدم  بأصدق المواساة لأسرته ومحبيه وتعتبر رحيله فاجعة من فواجع الدهر كونه كان أحد الشخصيات العلمائية والقضائية والسياسية العفيفة والنزيهةوالمتواضعة والقريبة من أبناء هذا الشعب ولقد كان للفقيد حضوره البارز في اللقاءات العلمائية الموسعة الرافضة للعدوان الصهيوني السعودي رغم كبر سنه ووهن عظمه إلا أنه رحمه الله أبى إلا أن يسجل موقفا في وجه الغطرسة الأمريكية والهمجية السعودية والإماراتية ورابطة علماء اليمن إذ تعزي في رحيل هذا الفقيد لتدعو كا القضاة والعلماء وأعضاءه مجلس النواب أن يكونون مع شعبهم المظلوم وأن يكون لهم الحضور المشرف والشجاع أمام صلف الأعراب ومرتزقتهم كما كان الفقيد وأن يتحلوا بجميل القيم ومحاسن الأخلاق والشيم التي تحلى بها

نسأل الله تعالى أن يرحم الفقيد رحمة الأبرار وأن يسكنه جنات تجري من تحتها الأنهار وأن يخلفه على أسرته وشعبه بأحسن خلافه وأن يجبر مصاب يمننا وأمتنا برحيل العلماء والحكماء والشهداء

صادر عن رابطة علماء اليمن

يوم الجمعة بتاريخ ٧شعبان ١٤٤٠هجرية الموافق  ١٢ -يناير -٢٠١٩م