القرآن الكريم

صنعاء : مسيرة جماهيرية كبرى احتفاء بالعيد السابع لثورة الـ21 من سبتمبر

| مناسبات | 14 صفر 1443هـ الثقافة القرآنية : شهدت العاصمة صنعاء، اليوم الثلاثاء، مسيرة جماهيرية كبرى في شارع المطار احتفاء بالعيد السابع لثورة الـ21 من سبتمبر المباركة تحت شعار (حرية واستقلال).

ورفع المشاركون في المسيرة الشعارات والهتافات المؤكدة على الحرية والاستقلال والمناهضة لكل أشكال الهيمنة والوصاية.
وأكدوا على المضي قدما لتحقيق كامل أهداف ثورة 21 من سبتمبر المجيدة وتحقيق الاستقلال وتحرير كل شبر من أرض الوطن من دنس الغزاة والمحتلين.
بيان المسيرة، أكد أن الصمود الأسطوري كل هذه السنوات في مواجهة العدوان واحدٌ من تجليات ثورة 21 سبتمبر المباركة ومن مصادقيها الأكيدة بأنها ثورةٌ ضد الوصاية.
وأشار إلى أن ما نادت وتنادي به ثورة 21 سبتمبر هو الكرامة والسيادة وذلك مطلبٌ محق ومشروع لكل شعوب العالم.
وأوضح أن ما كانت عليه البلادُ قبلاً من وصاية أجنبية وحكومة خاضعة للهيمنة الخارجية يتعارض كليا مع تاريخ اليمن وثقافة وهوية الشعب اليمني المسلم.
كما أكد بيان المسيرة أن ثورة 21 سبتمبر أفشلت مشاريع التجزئة والأقلمة ومنعت على الخارج المتربص أن يمزق اليمن إلى كنتونات متصارعة، وفي ذات الوقت فتحت أمام الشعب اليمني أفقا واسعا لاستعادة الكرامة الوطنية.
ولفت البيان إلى أن: “ثورةً كثورة 21 سبتمبر في سمو أهدافها وعلو شأنها لحريٌّ بشعبها أن يُباهي بها كل العالم وأن يقف بها شامخا مرفوع الرأس أمام كل الأمم”، مشيراً أن الثورة “أسست لنهضة حقيقية قوامها الاكتفاء الذاتي والإنتاج الوطني كما هو حاصلٌ في المجال العسكري والمؤمل أن يمتد ذلك في المجالات المدنية”.
ونوه إلى أن ما تفخر به ثورة 21 سبتمبر وحرصا منها على صون النسيج الاجتماعي اليمني الواحد أنها مدت يد السلام والإخاء للجميع ودعتهم للمشاركة في تحمل المسؤولية وخدمة اليمن.
وأشاد البيان بهبة شعبنا اليمني التاريخية للدفاع عن ثورته المباركة والتي تمكن من خلالها من إسقاط أهداف العدوان من أول وهلة، مؤكداً أنه “رغم تمادي العدوان فلم يحقق المعتدون أيا من أهدافهم بل نراهم يغرقون في وحل الهزيمة وتحيط بهم الأزمات والتصدعات من كل جانب”.
وشدد البيان أن: “ثورة 21 سبتمبر وهي تتطلع للاستقلال الوطني على وعي وإدراك بقضايا الأمة وفي المقدمة فلسطين التي تمثل جوهر الصراع المحتدم في المنطقة”، مضيفا أن شعبنا اليمني يؤكد دائما وأبدا أنه حاضرٌ وبكل قوة لأن يكون رافدا قويا في معركة تحرير فلسطين.
وبين أن شعبنا اليمني وفي العيد السابع لثورة الواحد والعشرين من سبتمبر ليؤكد أنه ماض في ثورته وغير متوقف في منتصف الطريق ومستمرٌ في معركة التحرر الوطني.
واختم البيان بالتأكيد على أن هذه الثورة وجدت لتبقى وتستمر وتتعاظم، ولن يستطيع أي طاغية في الأرض النيل منها مهما بلغ من قوة وجبروت.