القرآن الكريم

السيد عبدالملك الحوثي في لقاء له مع وفد كبير من محافظة إب “لا يمكننا القبول أن نحكم بقرارات أمريكية”

| أخبار محلية | 18 شوال 1443هـ الثقافة القرآنية: التقى السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، اليوم الخميس، بوفد كبير من قيادات ووجاهات محافظة إب، مؤكدا أنه لا يمكننا القبول أن نُحكم بقرارات أمريكية.

وفي اللقاء عبر السيد عبدالملك عن أمله في أن تقدم محافظة إب نموذجا على التعايش الذي يردم الفجوات ويمد الجسور، فالأعداء يتحركون بكل الأساليب والعناوين لزرع الفتنة وتوسيع التباينات.

وشدد على أن الجانب الرسمي والشعبي في إب معنيون بمواصلة نشاطهم المشرف والقيام بمسؤولياتهم، كون النشاط التوعوي يحصن أبناء شعبنا من الأبواق والخلايا الدعائية، مؤكدا وجوب الحرص على الاستقرار الأمني والاجتماعي في محافظة إب بالصلح والتعاون بين الوجاهات، مؤكدا أن الجانب الرسمي في المحافظة عليه بذل كل الجهود للاهتمام بالخدمات وإصلاح الطرق والعناية بالنظافة.

ولفت إلى أن حالة التفريط في الجانب الزراعي جعل أمتنا في مقدمة الدول المستهدفة في أمنها الغذائي، معبرا عن أمله في أن يكون هناك اهتمام كبير في محافظة إب للاستفادة من خصوبتها للإنتاج الزراعي.

كما تطرق اللقاء إلى أهمية التعايش ورفع مستوى الوعي والاهتمام بالجانب الزراعي وكذلك الدور التخريبي للسلطات الأمريكية في اليمن وما يتعلق بإزاحة الفار هادي وإحلال مجموعة من الخونة محله.

وقال السيد عبدالملك: “الأعداء يصرحون في ظل الهدنة بأنهم يعدون العدة، وهذا يظهر توجهم للمرحلة المقبلة، كما أن ترتيبات الأعداء الأخيرة مبنية على فشلهم وإخفاقاتهم طوال المرحلة السابقة”، مشيرا إلى أن الأعداء عندما وصلوا إلى اليأس في فرض أحد عملائهم على الشعب أزاحوه وبطريقة مذلة”.

وأضاف “حفنة من المجرمين والخونة واللصوص أتوا بهم كقادة وعينوهم باختيار أجنبي”، منوها إلى أن بعض من عينهم الأجنبي مؤخرا فوجئوا بهذا القرار.

وأكد أنه لا يمكننا القبول أن نُحكم بقرارات أمريكية، لافتا إلى أن الخونة والعملاء هم من يقبلون أن يصادر قرارهم من ضابط سعودي أو إماراتي، موضحا أن الأمريكي اتجه لإنشاء قواعد في حضرموت والمهرة وعدن بعد أن اطمأن لما نفذته أدواته.

ولفت إلى أن التطبيع هو عنوان لتمهيد المنطقة للعدو الإسرائيلي، مؤكدا أن من يقودون العدوان علينا هم من يقودون حملات التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

وأشار إلى أن العدو هدف إلى إفقاد شعبنا كل عناصر تماسكه وقوته ليسهل السيطرة عليه بشكل عام، مشدا على أننا كشعب يمني معني بمواصلة مشوارنا للوصول إلى الاستقلال والحرية ومنع التدخل الأجنبي.