القرآن الكريم

ولد الشيخ يطالب باستئناف المشاورات اليمنية في مدة لا تتجاوز الشهر.

طالب المبعوث الأممي إلى اليمن ووسيط مشاورات الكويت، إسماعيل ولد الشيخ، باستئناف المشاورات اليمنية، التي انتهت اليوم، في أقرب وقت ممكن وفي مدة لا تتجاوز الشهر، على الرغم من 90 يوم من المشاورات حاول فيها ولد الشيخ مع انحيازه لطرف الرياض فرض حلول أحادية.

وقال ولد الشيخ في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم، عقب انتهاء مشاورات الكويت، دون التوصل لاتفاق، بسبب تعنت وفد الرياض وعدم جدية قوى العدوان في الجنوح للسلام، “نطالب باستمرار المشاوارت في غضون شهر في مكان يحدد لاحقا”.

وأضاف: “سنغادر الكويت لكن مشاورات السلام اليمنية ستستمر وهيكلية العمل ستتغير”، مؤكدًا سعي الأمم المتحدة متابعة الحوار اليمني بهدف التوصل إلى حل شامل، مجددا دعوته الأطراف اليمنية إلى تقديم التنازلات.

وذكر ولد الشيخ أنه يجب أن تكون القرارات المصيرية في اليمن جامعة وغير أحادية، مشددًا على أن اليمنيين وحدهم قادرون على نقل اليمن إلى واحة السلام.

ولفت إلى ضم خبراء عسكريين من الأطراف إلى وفودها لتقديم المشورة.

وجدد التأكيد على أن الحل المستدام في اليمن هو الحل الذي يتم بِتَرَوٍّ وليس بتسرع.

كما حذر ولد الشيخ من تدهور الوضع الاقتصادي اليمني الذي تسبب به العدوان السعودي الأمريكي، وقال: أدق ناقوس الخطر الاقتصادي للوضع في اليمن بسبب الحرب.

ويرى مراقبون أن ولد الشيخ لم يلتزم طيلة فترة مشاورات الكويت بدوره كوسيط بل كان ينفذ ما تملي عليه السعودية وقوى العدوان بمحاولة فرض حلول أحادية آخرها محاولته خلال جلسة لمجلس الأمن قبل أيام تقديم إحاطة يتنبى من خلالها المجلس عبر أمريكا وبريطانيا موقفا يدين الاتفاق السياسي بصنعاء ويحمل وفد القوى الوطنية فشل مشاورات الكويت،حيث تم إجهاض هذه المحاولة بفيتو روسي.