القرآن الكريم

الجيس العربي السوري يسيطر على عدد من الأحياء شرق حلب

مع خروج 728 مسلحاً دون أسلحتهم من شرق حلب إلى غربها بفعل ضربات الجيش السوري وحلفائه، سيطر الجيش السوري وحلفاؤه على كامل أحياء الشيخ سعيد، الشحادين، كرم الافندي، كرم الدعدع، الصالحين جنوب شرق حلب وصولاً إلى جسر الحج إضافة للسيطرة على الجلوم، باب المقام،الفردوس وقلعة الشريف.

وحسب موقع العهد الاخباري ، تابعت القوات العسكرية السورية تقدمها باتجاه الكلاسة وبستان القصر وسوق الهال، لملاحقة فلول المسلحين الفارين إلى السكري، والمشهد، والعامرية، والأنصاري، وسط انهيار كبير في معنويات المجموعات المسلحة، فيما تقوم وحدات الهندسة بإزالة الألغام والعبوات الناسفة من الشوارع والساحات في الأحياء المحررة.

وفي حماه، استهدف الجيش السوري بالقذائف المدفعية والصاروخية قوة لمسلحي “داعش” جنوب بلدة “جب خسارة” بمحاذاة طريق الصبورة – أثريا في ريف حماه الشرقي، وأوقع إصابات مؤكدة في صفوفهم وأجبرهم على الانكفاء والتراجع. وعاود الجيش استهداف آليات لمسلحي “داعش” في محيط مزرعة “خربة زنوبة” في المنطقة ذاتها وحقق إصابات مؤكدة.

وفي الرقة، سيطرت “قوات سوريا الديمقراطية” على قرية “الشترية” في الريف الغربي، بعد اشتباكات مع تنظيم “داعش” التكفيري.

كذلك، أصيب 4 مسلحين من “جبهة النصرة” إثر انفجار عبوة ناسفة في سيارة كانت تقلهم، قرب قرية “الصرمان” شرق مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

وفي الريف الشمالي الغربي لإدلب، قُتل 3 مدنيين جراء إطلاق النار عليهم من قبل قوات حرس الحدود التركي أثناء محاولتهم عبور الحدود السورية – التركية بطريقة غير شرعية قرب مدينة سلقين.

وبهذا التقدم تكون القوات السورية قد حصرت المسلحين في أحياء الكلاسة، بستان القصر، المشهد، السكري وتل الزازير على مساحة 5 كم مربع من أصل 45 كم مربع هي مساحة الأحياء الشرقية، كما تظهر علامة اللون الأصفر في الخريطة أي 2% من مساحة مدينة حلب.