القرآن الكريم

الصرخة: أذان الصحوة ودعوة الخلاص. بقلم/ سام الهمداني

| مقالات | 28 شوال 1441هـ/ الثقافة القرآنية:- في ظل تعاقب وتشتت الولاءات بأوساط الأمة العربية والإسلامية، والواقع السيء الذي تعيشه الأمة العربية في وسط ظلام الخلاف والحروب الطائفية انبثق نور الحرية من أعالي جبال مران ليعانق جبال إيران ولبنان كثالوث مشترك يعيد للأمة العربية والإسلامية مكانتها وعزتها وكرامتها وسيادتها التي خُمدت رياحها، وأفل ضوؤها؛ نتيجة هيمنة قوى الاستكبار والزيف والضلال، فأطلق قرين القرآن الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي رضوان الله عليه شعار البراءة( الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام) ليكون صرخة في وجه الطغاة والمستكبرين، وسلاح وموقف ضد أعداء الله أمريكا وإسرائيل، وأذان لميلاد فجر الحرية الذي يبشر بالصحوة لأمة القرآن، ودعوة للخلاص من الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية على شعوب الأمة العربية والإسلامية.

كلمات من نور وأبجديات تشرح الصدور تترجم توجيهات الله وأوامره ونواهيه، فمن نور القرآن وآيات الفرقان كان هتاف البراءة مسنوداً بالدليل والبرهان، وشعار لمشروع قرآني ثقافي جهادي ونهضوي، فقد هتف الشهيد القائد بهذا الشعار ليبقى أذان الله مرفوعاً في كل مكان من بقاع الأرض، فكل يوم نعيش فيه هو يوم الحج الأكبر ما دامت قوى الشر جاثمة على خير الأمم، فهو أذان صحوة يعمل على إيقاظ الأمة العربية والإسلامية من سباتها وغفلتها، وشدها إلى تصحيح وترشيد المواجهة والعداء للعدو الحقيقي الذي لا عدو لنا غيره كما جاء في القرآن الكريم الذي يعد( الفرقان الذي لا يُخمد برهانه، والتبيان الذي لا تهدم أركانه).

وتجدر الإشارة إلى أن العدو الأمريكي الاسرائيلي قد استطاع تدنيس الشعوب العربية وإفسادها، وتسليط سلاطين الجور وعشاق السلطة لقهر شعوبهم وإذلالهم حتى أصبحت الشعوب ضحية للعدو ومشاريعه التضليلية، حيث سادت في أوساط الأمة الأفكار والعقائد الباطلة والمغلوطة، والتوجهات السياسية المتغايرة والمتناحرة، حتى المناطقية تم إشعال فتيلها للقضاء على النسيج الاجتماعي وروابطه، ومن هنا تأتي الحاجة إلى الصحوة والخلاص من هيمنة قوى الشر والظلام، لذا تجلت آثار الصرخة في كسر حالة الصمت التي فُرضت على الشعوب وفي مقدمتها الشعب اليمني الذي جنى ثمار هذا التحرر، فتحرر من الخوف وازداد ثقة بالله وقوته ونصره لعباده المستضعفين، ولأن شعار الموت للأعداء والحياة للإسلام وجنوده المؤمنين الصادقين فقد باءت بالفشل قوى الشر في إطفاء هذا النور منذ حروب صعدة إلى اليوم حتى أصبحت أرض اليمن قبلة الأحرار، ومقدس الثوار، وكعبة الأنصار بعد أن كانت في غيابة الجب تتمنى الخلاص وقد دُنست أفكار شعبها وسكر وعيها وباتت مدمنة للذل والإهانة.

ومن بحر القرآن الذي لا يدرك قعره أدلى الشهيد القائد بدلوه وقال يا بشرى لمن رفع هذا الشعار وهتف بهذه الصرخة في وجه الأعداء التي لو رفعت في كل بلد فعلاً لتوقفت أمريكا وإسرائيل عما تريد أن تعمله واستطعنا ضربها في كل المجالات، وغزوها إلى عقر دارها، وإحياء المبادئ الدينية السامية التي ماتت في نفوس المسلمين، وحماية الشعوب في الداخل من العمالة والارتهان للأعداء، والوقوف في وجه المشروع الأمريكي الإسرائيلي.

ختاماً:

إن هذا الشعار ليس مجرد هتاف أجوف بل إنه مشروع حركة وعمل يُجسد على أرض الواقع، وثمرته في واقع الأمة العزة والقوة والغلبة والتمكين، وبالتالي ينبغي أن تتضاعف الجهود بكل وسائل التعبئة حتى تتلاقى وتتلاقح كل الأصوات الحرة في العالم العربي والإسلامي للخلاص من الهيمنة الأمريكية الاسرائيلية، وليصبح هذا الشعار صرخة مدوية تنطلق من كل الحناجر لاستنهاض كل الأمم.

الله أكبر

الموت لأمريكا

الموت لإسرائيل

اللعنة على اليهود

النصر للإسلام.