القرآن الكريم

يوميات من هدي القران الكريم.

يوميات من هدي القران الكريم.

السيد حسين بدر الدين الحوثي.

الدرس ال 21 من دروس رمضان .

عندما يوجه الله الناس إلى أن يكونوا ملتزمين ـ في صراعهم مع الآخر ـ بالمبادئ التي وجههم إليها، مبادئ قرآنية، وليست أفكار أخرى، أو مبادئ يأخذونها من عند آخرين، أو من داخل مواثيق أخرى يصنعها آخرون، مبادئ قرآنية، أنه أيضاً هو يعلم الآخرين تماماً، يعرف بأنهم هكذا: {يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنْهُمُ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} لاحظ هنا تلمس الفارق الكبير بين موضوع: فاعف عنهم، واصفح سابقاً، وبين ما يقدم، المرحلة التي الناس فيها ليست مرحلة: فاعف عنهم واصفح، قد لا يقال إلا للقوي يعف عن طرف آخر، للقوي، ولا يقال للقوي وعلى أساس أنه يترك الموضوع، هو يتحرك، يبني أمة، يواجه أعداء شرسين في نفس المرحلة أكثر من هؤلاء شراسة في الميدان، معناه: لا ينشغل بهؤلاء سيلحقهم معه.الحسين الحوث