القرآن الكريم

صندوق النقد الدولي: البنك اليمني يجب ان يبقى مستقلاً ومحايداً وعملية النقل معقده.

قال المتحدث باسم صندوق النقد الدولي جيري رايس يوم أمس الخميس أن البنك المركزي خلال تواجده في صنعاء تحت قيادة المحافظ محمد بن همام لعب دوراً مصيرياً في توفير الحد الأدنى من احتياجات اليمنيين على مدى 16 شهراً.

وقال رايس خلال مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة أنه “فيما يتعلق بالاتهامات الموجهة لإداء البنك المركزي ومحافظه، فإن ذلك يتصل في الحقيقة بالاستخدام اللائق للاحتياطي النقدي الأجنبي في البنك المركزي، والذي كما اقترح البنك نفسه في رسالته العلنية بأن الحل الأمثل لقضية البنك تقتضي إجراء مراجعات حسابية محايدة.” وأضاف أن ذلك هو “ما قاله المحافظ بن همام مؤخراً في رسالته للرئيس”.

وتابع ” نؤكد وكما هو واضح لكل أطراف الصراع في اليمن بأن البنك المركزي لعب خلال 16 شهر دوراً مصيرياً في توفير الحد الأدنى من توريد العناصر الغذائية الأساسية وتوريد المشتقات النفطية و الأدوية أيضاً وكان له دور كبير في الحد من تفاقم الأزمة الإنسانية، كما أنه بنفس الوقت حافظ على استقرار العمليات البنكية و نظام دفع المرتبات في مرحلة اقتصادية صعبة متصاعدة و بيئة أمنية صعبة أيضا”.

وفيما يتعلق بقرار هادي القاضي بنقل مقر البنك إلى عدن أكد رايس أن الأهم هو تنفيذ البنك لالتزاماته تجاه الشعب اليمني وهي المتعلقة بالمهام التي التزم بها البنك خلال تواجده في صنعاء وأهمها دفع رواتب موظفي الدولة والتزام الحياد.

وفي هذا السياق قال رايس: “عملية نقل البنك عملية معقدة في توزيع المسؤوليات بين صنعاء وعدن وتتطلب عمل طويل وإدارة عن قرب وتتطلب أن يكون البنك قادراً على تلبية اهتمامات كل الشعب اليمني ونؤكد على أن الأهمية بالنسبة لنا أن تبقى عمليات البنك مستقلة بشكل كبير و قادرة على العمل في ردم آثار الصراع و إعادة الإعمار، و سنسهم في ذلك بقدر ما نستطيع”.

متابعات.