القرآن الكريم

مواصفات ايمانية راقية تؤدي الى النصر والتمكين.

بصائر من نور القياده

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي

محاضرة بعنوان ( الذين ان مكناهم ) 1432هـ

بهذه المواصفات الراقية العظيمة، صابرين صادقين قانتين منفقين هم مستغفرين، ليس أنهم مجرمين، ليس الدفع لهم إلى الاستغفار من واقع أنهم مرتكبين جرائم أو أنهم ساقطون في رذائل. لا، حاش لله.

وهم بهذه المواصفات العالية والعظيمة، صابرين صادقين قانتين خاضعين لله مطيعين لله مذعنين لله مستسلمين لأوامر الله منفقين من أموالهم وباذلين لمعروفهم ومقدمين من كلما يملكونه لكنهم يهتمون أن يستغلوا وقتاً من أهم الأوقات، من أقربها استجابة للدعاء: الأسحار، وقت السحر ما قبل الفجر، في ذلك الوقت ينهضون ليطلبوا من الله المغفرة، لا يزالون يستشعرون تقصيرهم ويخافون من ذلك التقصير، لا يزالون يدركون أنه قد يحدث منهم الزلة أو التقصير أو الخطأ، وهم يحسبون للخطأ وللتقصير ألف حساب؛ لأن عندهم اهتمام كبير بطاعة الله، وأن يكونوا في موقع رضا الله، لا في حالة سخط وبُعد عن الله سبحانه وتعالى.

لذلك المؤمن يكون عنده اهتمام كبير بمسألة الاستغفار طالما أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه وهو في ذلك المقام العظيم والرفيع والعالي من كمال الإيمان والطاعة لله والعمل مع الله، والمستوى الذي لا يصل إليه بشر، مستوى الكمال ومنتهى الكمال البشري للارتقاء في درجات الإيمان، طالما أن الله أمر نبيه بالاستغفار ما أحوجنا نحن إلى الاستغفار، ما أحوجنا إلى طلب المغفرة دائماً في مقابل ما يكون هناك من تقصير، ما يكون من خلل، ما يكون من زلل، يترك ذلك التقصير وذلك الزلل وذلك الخلل أثره على أنفسنا على قلوبنا على مشاعرنا على استجابتنا لله على مستوى اهتمامنا على مستوى انطلاقتنا يمثل قيداً يكبلنا عن الاستجابة لله بالشكل المطلوب، يمثل عائقاً ومؤثراً سلبياً على علاقتنا مع الله سبحانه وتعالى، وخاصة عندما يتوالى التقصير تلو التقصير دون رجوع إلى الله، زلل بعده زلل، وخلل بعده خلل يترك أثره السلبي على قلبك على مشاعرك على اهتمامك على توجهك، يترك أثراً سلبياً، يترك قسوة في قلبك، قسوة في مشاعرك، غفلة في ذهنيتك، انحرافاً يؤثر على صفاء قلبك، وزكاء نفسك، وطبيعة توجهك مع الله سبحانه وتعالى، وبالتالي يؤثر على الإنسان في مسؤوليته الجهادية، في مسؤوليته العامة ولذلك نؤكد – أيها الإخوة – ونحن نحث، نحث الجميع، نحث أنفسنا على الاهتمام بالبرنامج اليومي..

يجب – أيها الإخوة الأعزاء – أن نسعى لتطبيق هذه المواصفات الإيمانية في واقع حياتنا؛ لأنها تقربنا من الله، لأن لها أثرها العظيم في معالجة خلل يحدث في النفوس، ويؤثر في واقع العمل، ومعظم العوائق العوائق التي تؤثر على مستوى النصر وعلى مستوى التمكين وعلى مستوى النجاح في العمل هي عوائق نفسية، خلل في النفوس، خلل في العلاقة مع الله سبحانه وتعالى، خلل في استقامة الإنسان، خلل في قلبه، خلل في مشاعره، وهذا يمثل عائقاً كبيراً وإلا فالوعد الإلهي وعد قاطع مؤكد لا يختلف أبداً بالنصر وبالتمكين لكن يجب أن نسعى أن نحقق في واقعنا المواصفات الإيمانية.