القرآن الكريم

كلمة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي في الذكرى السنوية للشهيد 1439هـ.

| خطابات السيد القائد | 16 جماد اول/ الثقافة القرانية:-

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله الملك الحق المبين، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله خاتم النبيين، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، وبارك على محمد وعلى آل محمد، كما صليت وباركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وارض الله برضاك عن أصحابه الأخيار المنتجبين، وعن سائر عبادك الصالحين.

أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

والسلام والرحمة والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار، وتحية الإعزاز والإكبار والتقدير والتبجيل لأسرهم الكريمة المعطاءة، في هذه الأيام منذ الثالث عشر من جمادى الأولى وإلى الثامن عشر منه هناك مناسبة مهمة جدا اعتدنا على إحيائها سنويا، هي الذكرى السنوية للشهيد، وهي من أهم المناسبات بدلالتها وبمضمونها وبما تتعلق به وبما تحتاج الأمة إليه، سيما ونحن في مرحلة مهمة وحساسة، وبلدنا للعام الثالث على التوالي يواجه عدوانا أجنبيا ظالما من قوى البغي والعدوان، العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الذي لا يألو جهدا في ارتكاب أبشع وأفظع الجرائم والانتهاكات بحق الشعب اليمني المسلم العزيز، ونحن في مواجهة هذا التحدي الهادف لاحتلال بلدنا واستهداف بلدنا وإذلال أمتنا وفرض خيارات العمالة والخيانة على شعبنا وعلى سائر شعوب المنطقة، نحن في أمس الحاجة في ظل أوضاع كهذه وفي مواجهة تحديات كهذه إلى هذه الذكرى المعطاءة بالدروس العظيمة والمهمة التي نتزود منها قوة العزم والإرادة الفولاذية، وقوة التحمل والاستعداد العالي، الاستعداد العالي للتضحية في مواجهة هذه التحديات مهما كان مستوى التضحيات.

تهدف هذه الذكرى لأهداف متعددة، في مقدمتها التعظيم والتبجيل والتقديس لأسمى عطاء وأشرف تضحية وهو عطاء الشهداء، وهي تضحياتهم التي كانت إلى أعلى مستوى، التضحية بالنفس التضحية بالحياة، التقدمة بأعلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان، فيما بيده، فيما أعطاه الله سبحانه وتعالى، التضحية بالروح والحياة بهذه الدنيا الفانية، وهو عطاء عظيم وهي تضحية عظيمة، جديرة بالتقديس والتبجيل والتعظيم وكذلك جديرة بالاحتفاء بها والإشادة بها، والافتخار بها.

شهداؤنا هم تاج رؤوسنا وهم فخر أمتنا، وهم عنوان عزتنا وصمودنا وكرامتنا، وأيضا يضاف إلى ذلك الاستفادة من هذه الذكرى الاستلهام منها لكل معاني العزة، ولكل ما يساعد الإنسان على الصمود والثبات في مواجهة التحديات، في مواجهة الأعداء والظالمين، الطغاة المستكبرين، ودروس كثيرة ومهمة مثل لفت النظر، وأيضا كذلك إلى أسر الشهداء ومسؤولية الأمة تجاههم وغير ذلك من الفوائد الكثيرة لإحياء هذه الذكرى.

وحينما نتحدث في هذه المناسبة عن عنوانها الرئيسي “الشهداء” نأتي في المقدمة إلى الحديث عن الشهادة، ما هي الشهادة؟ ماذا تعنيه الشهادة؟ من المعروف أن لدى البشر بشكل عام اعتراف بتقديس الشهادة، وللشهداء منزلة رفيعة وعالية ومقام عظيم وسامٍ لدى البشر بمختلف مشاربهم، ولهذا نلحظ مثلا أن مختلف التيارات والقوى، مختلف الأقوام مختلف الملل، أغلبهم يسمون قتلاهم بالشهداء، قتلاهم في مواقفهم، في قضاياهم، في اتجاهاتهم ، في.. إلى آخره، يطلقون عليهم لقب الشهداء، وحتى الأقوام أحيانا أو التيارات التي لا تعترف بالدين ولا تركز على مسألة الجنة والنار، أو لا تربط مواقفها بالقيم الدينية والأخلاقية، بل تعتبر اتجاهها في هذه الحياة فيما هي فيه من مواقف وتوجهات مجردة عما يسمى قيم أخلاق، مبادئ، يطلقون عليه مثلا موقفا سياسيا مجردا، منفصلا عن كل هذه الاعتبارات، أو أي عنوان من العناوين، حتى هم يسمون القتيل منهم بالشهيد، يطلقون عليه عبارة الشهيد ومسمى الشهيد، وهذا لأن الوجدان الإنساني يقدر ويعز الشهداء ويعترف بعظمة وسمو الشهداء بغض النظر عن أي توجه عن أساس الموقف عن طبيعة الهدف عن عن، إلى آخره، ولهذا هذه أول نقطة، أو النافذة التي نطل منها على الشهادة.

الشهادة في سمو وعظمة منزلتها واعتبارها لدى الجميع، الشهيد في مقامه العظيم والعالي وما حظي به من شرف باعتراف الكل، ولذلك يتنازعون على هذا المسمى، كلٌ يريد أن يكون قتلاه الذين ضحوا أو قدموا، أعطوا في اتجاهه أن يكونوا بهذا العنوان وبهذا الاسم، ونلحظ مثلا أن البعض لم يعد لديهم حتى فهم صحيح عن مسألة الشهيد الحق والشهادة الحقة التي تعتبر وفق التوصيف القرآني وفق التسمية الإلهية التي ارتبط بها الوعد الإلهي فيما وعد به الشهداء، فحصل التباس فيه لدرجة أن البعض مثلا يتصور أن عنوان الشهيد يتعلق بأي جهة، كل قتيل بنظرهم يعتبر شهيدا ويرون فيه أنه شهيد باعتبار أنه قتيل، فمن قتل فهو بنظرهم شهيد، ولغياب مثلا حالة التثقيف أو تشوش حالة التثقيف والتوعية تجاه هذا الأمر وتجاه هذه المسألة، طبعا يمكن النظر إلى كثير من هذه الحالات التي يطلق فيها هذا المسمى على كثير من الناس بالعرف، المسمى العرفي والعنوان العرفي، يعني شيء الكل تعارفوا عليه بهدف التقديس أو التثمين والتقدير للتضحية التي قدمها شخص ما، لكن علينا أن نعي جميعا ما هو المعنى الحقيقي والصحيح للشهيد والشهادة ومتى يكون الإنسان فعلا شهيدا في سبيل الله، هناك أيضا في الأوساط الدينية لدى البعض سوء تقديم وسوء ترغيب في الشهادة في سبيل الله، فمثلا البعض حتى تحت العناوين الدينية يقدم عنوان الشهادة وكأنها مجرد عملية انتقال بسبب الاستعجال السريع للانتقال للجنة والتمتع بالحور العين، كثير يقدم الشهادة هكذا مثلا، إنسان عجال زهق من هذه الحياة يشتي يتنعم، يريد يرتاح ومستعجل جدا للذهاب إلى الحور العين، ويأتي في بعض الأوصاف ذات العناوين الدينية غير الواعية، يأتي كثيرا الشد إلى الشهادة والترغيب في الشهادة تحت عناوين مادية بحتة إما الحرمان أو غير ذلك من النعيم وأصبحت منهجية ربما لدى البعض مثل القوى التكفيرية، منهجية محاطة بأساليب معينة وطرق معينة، تُحدث تأثيرا في البعض، فيذهب هكذا ليس لديه قضية ليس لديه مبدأ، ليس لديه أي شيء، المسألة ملخصة عنده ومختصرة عنده في حدود أنه يريد أن يذهب ليجعل من عملية القتل وسيلة إلى انتقال سريع إلى هناك، إلى ما قد شدوا أنظاره إليه وعبأوه إليه بشكل جذاب ومغري جدا جدا، حتى بات لا يفكر بشيء إلا بالحوراء ومعانقتها والعيش معها إلى آخره..

لتصفح وتنزيل الكلمة اضغط على الرابط التالي:-

كلمة السيد عبد الملك بدرالدين الحوثي في الذكرى السنوية للشهيد 1439هـ