القرآن الكريم

الدعاء في شهر رمضان المبارك له خصوصية.

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي.

محاضره بعنوان (الدعاء) في 10رمضان 1433هج

الدعاء في شهر رمضان المبارك له خصوصية, خصوصية باعتبار هذا الشهر المبارك شهر رحمة, شهر يضاعف الله فيه من الخير لعباده, فهو من مواطن من المواطن التي تُلتمس فيها الإجابة, وموطن متميز ينبغي أن يُستغل, وفرصة كبيرة أتاحها الله لنا ينبغي أن تُستثمر.

الله سبحانه وتعالى فتح باب الدعاء لعباده في كل الأوقات, وفي كل الظروف, في كل الأجواء التي يعيشها الإنسان في أي زمان ومكان يحتاج فيه إلى الدعاء, ليس هناك وقت معين ممنوع فيه الدعاء, أو ظرف يحتاج الإنسان فيه إلى الدعاء فيكون ممنوعاً عنه, لكن هناك مواطن لها فضلها, لها شرفها, وتُلتمس فيها الإجابة للدعاء بشكل أكبر.

شهر رمضان باعتباره موسم خير فتح الله فيه أبواب رحمته هو إحدى تلك المواطن هذا من جهة, من جانب الإنسان نفسه وهو من خلال الصيام والقيام وتلاوة القرآن الكريم والتقرب إلى الله بالأعمال الصالحة, ما تتركه تلك الأعمال وما يتركه الصيام من أثر إيجابي في مشاعر الإنسان وفي نفسه وفي زكاء نفسه وفي شعوره بالقرب من الله سبحانه وتعالى أكثر من بقية الشهور والأوقات والظروف, هذا أيضاً يعتبر فرصة كبيرة للإنسان كلما شعر بالقرب من الله أكثر أن يدعوه أن يلتجئ إليه, فعسى أن تكون دعوته مستجابة نتيجة لما قربه إلى الله سبحانه وتعالى من أعمال الخير وأعمال البر والصيام والالتزام وتلاوة القرآن وما إلى ذلك.