القرآن الكريم

أبرز ما ورد في خطاب السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي بمناسبة يوم القدس العالمي 30يونيو 2016.

السيد عبد الملك: يأتي يوم الغد الذي هو اخر جمعة من شهر رمضان المبارك والذي اعلنه الامام الخميني يوم القدس العالمي كمناسبة رئيسية هامة الأمة في امس الحاجة لأحيائها والاستفادة منها

السيد القائد : يوم القدس مناسبة لها اهمية كبرى وذلك لصلتها بالقضية الرئيسية الكبرى والمحورية للأمة والتي هي القضية الفلسطينية والمقدسات في فلسطين وعلى رأسها الاقصى الشريف

السيد القائد : الخطر الاسرائيلي والذي هو خطر شامل على الأمة كلها السيد القائد : هذه القضية تعني الأمة بكل الاعتبارات تعني الأمة في مقدساتها تعني الأمة في شعب هو جزء منها وتعني الأمة في ارض مستقطعة ومحتله من ارضها وتعني الامة باعتبار الخطر الذي يهددها من جانب العدو الاسرائيلي

السيد القائد : العدو الاسرائيلي لا يقتصر خطره على الخطر المباشر الذي يستهدف الأمة به بشكل عسكري او على مستوى جغرافي بل يلامس خطرة بالأمة كلها وبكل اقطارها في كل شعوبها في كل بلدانها

السيد القائد : الكيان الصهيوني يستهدف الامة على كل المستويات السيد القائد : تزيد اهمية المناسبة وتزايدت الحاجة الملحة للأمة اليها مع المستجدات والمتطورات المتلاحقة لمواجهة السعي الحثيث والمستمر لأبعاد الامة عن الاهتمام بقضيتها هذه

السيد القائد : يعمل العدو على ضرب الامة لا فقادها تقواها وافقادها الوعي من قبل اسرائيل والموالين لإسرائيل وحرف بوصله العداء لإسرائيل إلى اتجاهات اخرى

[nextpage]

السيد القائد : التوقيت الذي اختاره الامام الخميني كان توقيت موفق اخر جمعة من شهر رمضان المبارك وهو توقيت هادف ومعبر وله دلالاته المهمه

السيد القائد : اولاً ارتباطه بالعشر الاواخر من شهر رمضان المبارك وعلى أمل ان تكون صبيحة لليلة القدر والتي قال الله تعالى عنها ” ما ادراك ما ليلة القدر ”

السيد القائد : ان توجه الامة في شهر رمضان المبارك وفي العشر الاواخر منه وفي شهر الهداية ونزول القران الكريم وفي شهر التقوى بالنهوض بمسؤوليتها والاتجاه في الاتجاه الذي يلامس مسؤوليتها واخلاقها وقيمها قد يصاحبه التوفيق الإلهي

السيد القائد : المشكلة الحقيقة للأمة في تعاطيها اللامسؤول مع هذه القضية هي مشكلة داخلية تعود إلى واقعها هي وتحتاج الامة إلى معالجة ثقافية وتربوية وإلى استنهاض

السيد القائد : شهر رمضان المبارك ببركاته يناسب كل هذه المتطلبات الاساسية للنهوض بالمسؤولية الامة بحاجه إلى التقوى والهدى والوعي لكي تنهض بمسؤوليتها وتفيق من سباتها وتستيقظ من غفلتها

السيد القائد : التقوى والهدى هما الركيزتان الأساسيتان للنهوض بالأمة واعادتها إلى الموقع الصحيح موقع المسؤولية وموقع العمل

السيد القائد : هناك الكثير من ما يمكن ان تدرسه الامة وتراجع الامة واقعها على اساسه وبداية هذه المسألة هي نشوء هذا الكيان المعادي في اوساط الامة

السيد القائد : نشوء هذا الكيان بحد ذاته فيه الكثير من الدروس والعبر هو يشهد على مستوى الاختلال الكبير في واقع الأمة والضرورة القصوى ان تلتف الامة إلى واقعها ومراجعته وتصحيح وضعيتها

السيد القائد : ان ينشأ كيان معادي وغريب على هذه الامة في كل شيء ان تتوافد العصابات اليهودية والاعداد الكبيرة من الصهاينة بالألاف وصولاً إلى مئات الاف والملايين إلى بلد مسلم وعربي في وسط الأمة

السيد القائد : اعتمدت على القتل وارتكاب ابشع المجازر والتهجير والاغتصاب وتحركت كمسرح مفتوح في بلد تفعل فيه ما تشاء

السيد القائد : تقتل الالاف تفجر مئات الالاف تحتل الارض تتطاول على المقدسات وهي من اهم مقدسات الأمة السيد القائد : الامة تبقى مكبلة واذا تعاطت او تحركت او تفاعلت فعلى نحو محدود ليس ابدا على مستوى التحدي او مستوى الخطر او مستوى المسؤولية

[nextpage]

السيد القائد : هذا الحدث الكبير بكل ما ترتب عليه وبكل تداعياته نشأ عنها الكثير والكثير من الاخطار والتحديات والفتن السيد القائد : هذه المشكلة هي ام المشاكل وام الفتن وام الاخطار التي تواجه الأمة السيد القائد : ما حدث يمثل درساً مهماً كبيراً للأمة ، هو شاهد على حالة الغفلة وحالة التنصل عن الواجب وانعدام الوعي التي سادت في اوساط الأمة ويعبر عن حالة الوهن والضعف والحيرة التي سادت في اوساط الأمة

السيد القائد : كذلك يعبر عن الحالة التي سادت في واقع الامة وهي حالة فقدان العزة السيد القائد : ذلك بان الله لم يكن مغيراً نعمة انعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

السيد القائد : الامة فقدت العزة والمنعة امام اعدائها وتداعى عليها الاعداء من كل الاقطار وتحقق فيها ما قال النبي ص ( توشك ان تتداعى عليكم الامم كما تتداعى الأكلة على قصعتها )

السيد القائد : تأتي الامم من امريكا من اوروبا متداعية يتحالفون ويأتون اليكم مستعبدين لكم مستعمرين لكم محتلين لأرضكم ناهبين لثرواتكم اكلين لخيراتكم

السيد القائد : قالوا امن قلة يا رسول الله قال انتم يومئذ كثير ولكن غثاء كغثاء السيل ينزع الوهن من قلوب اعدائكم ويلقى في قلوبكم

السيد القائد : الامة حسب التقديرات مليار و600 مليون لا تمثل شيء امام 6 مليون صهيوني يهودي على ارض فلسطين

السيد القائد : كيف اصيبت الامة بالوهن وكيف انهد ركن هذه الامة وبنيانها الكبير ؟ ولماذا صارت على هذا النحو ؟ ليس هذا قدراً اعمى اصيبت به ولا واقعاً صارت إليه بدون أسباب

[nextpage]

السيد القائد : هذه الامة لها تاريخها الذي كانت فيه اكبر الامم على وجه الارض وعلى اكثر من مدى الف عام السيد القائد : امة كان بإمكانها بحكم منهجها ومبادئها وقيمها ومشروعها الحقيقي الذي ينبثق من قرآنها لو انطلقت على اساسه وتحركت به

السيد القائد : كان يمكن ان تكون اهدى الامم وازكى الامم واعظم الامم وامنع الامم واعز الامم واكرم الامم وخير الامم وان تكون هي الأمة المصلحة في الارض والتي تصل بنور القرآن وبصلاحها وخيرها إلى شتى اقطار الأرض

السيد القائد : ان تصل بعدلها وقيمها واخلاقها ان تمسك بها إلى شتى اقطار الإراضين

السيد القائد : هذه الامة لماذا انهدت إلى هذا النحو وضعفت ووهنت إلى ان طمع بها كل الاعداء ؟ هذا سؤال كبير ومهم السيد القائد : الامة هذه تعاقبت فيها امبراطوريات بني امية شكلوا بديلاً عن الخلافة الإسلامية بعد الامام علي علية السلام القائم على العدل والخير وتربية الامة وتأمروا على الامام علي وقتلوه واستشهد عليه السلام واغتالوا معه المشروع العظيم الذي يمثل البناء المتماسك الصلب للأمه

السيد القائد : تحول الواقع حين اتى بنو امية إلى امبراطورية بنو دولة قوية ولكن قوتها لم تكن قوة للأمة ولم تبني قوة ذاتية للأمة ولهذا قوضت وانهارت

السيد القائد : جاء بعدهم العباسيون وعملوا نفس الشيء وتقوضت دولتهم وسقطت وكذلك المماليك والعثمانيون السيد القائد : في مراحل تاريخ الأمة كان هناك الكثير من الضربات التي تلقتها الامة ولم تستفيد منها لمراجعة واقعها على يد التتار والمغول وعلى يد الصليبيين وفي نهاية المطاف الاستعمار البريطاني والفرنسي والامريكيون والإسرائيليون

السيد القائد : ضاعت قيم كبيرة والعزة والكرامة والوحدة والعدالة والفاعلية فقدتها الامة فوصل الحال إلى ما وصلت اليه واصبح فريق كبير من داخل الامة نتيجة الواقع الرديء اصبح يتحرك بشكل مباشر إلى صف اعداء الامة

السيد القائد : يتآمر على الامة من داخل الامة يعمل لتنفيذ كل مؤامرات الاعداء من داخل الامة السيد القائد : يوم القدس العالمي هو يوم لإعادة القضية المحورية للأمة إلى موقعها الصحيح في الاهتمام الشعبي

السيد القائد : لان هذه القضية في قداستها في اهميتها وفي حساسيتها بالمستوى الذي ينبغي ان تكون قضية عامة لا تبقى فقط مؤطر ضمن الحسابات الرسمية والتحكم الرسمي

السيد القائد : هذه القضية ليست قضية الحكومات وقضية الانظمة هي قضية الأمة كل الامة كل فرد من ابناء هذه الامة في مقام التكليف والمسؤولية وهو معني بهذه القضية

[nextpage]

السيد القائد : لكل فرد حق ان يكون له موقف ولا يجوز بأي حال من الاحوال ان تقبل الشعوب ان تعزل على جانب وان يقال للجميع لا شأن لكم بهذا اصمتو

السيد القائد : سعى الاعداء لكي يطمئنوا ولكي يخلصوا من المشكلة نهائياً ان تغيب هذه القضية عن الاهتمام الشعبي والحسابات الشعبية

السيد القائد : سعوا لفصل هذه الامة عن الشعوب وعن الثوابت وتحويلها إلى مجرد قضية عارضه تدخل ضمن الحسابات والصفقات والمبادرات ضمن الصفقات

السيد القائد : نحن نقول كشعوب هذه قضية لها علاقة بنا لها علاقة بإسلامنا لها علاقه بمبادئنا وقيمنا وانسانيتنا نحن حتى من الموقع الانساني ما يحدث من جرائم وطغيان ، ولها صله بنا وبأمننا

السيد القائد : العدو الاسرائيلي يمثل خطر علينا كشعوب ويشكل خطر علينا كشعوب في كل شيء في امننا واستقرارنا واستقلالنا وهويتنا ومقدساتنا

السيد القائد العدو الاسرائيلي خطره خطر شامل علينا ولنا الحق ان نتحرك لمواجهة هذا الخطر والشعب الفلسطيني جزء منا ما يمسه يمسنا والظلم له ظلم لنا وانتهاك كرامته انتهاك لكرامتنا

السيد القائد : نحن كشعوب لا نؤمن بالتفرقة الجغرافية والسياسية التي حاولتم ان تفرقونا بها الاقصى الشريف هو من اقدس مقدساتنا ولا يمكن ان ننساه

السيد القائد : لابد ان تحظى هذه القضية بالاهتمام الشعبي وثم اي حكومة اي نظام رسمي اي زعيم على رأس دولة يجب ان يدرك ان هذا لصالح القضية ولصالح كل منصف ومهتم وواعِ

السيد القائد : اسرائيل لما تتمتع به من دعم امريكي مطلق ودعم غربي ومساندة كبيرة جداً ومفتوحه من جانب الامريكي يجب الاعتماد في الوسط العربي والاسلامي على استنهاض الشعوب فهذا يمثل عامل قوة رئيسي

السيد القائد : في مقابل المساندة الامريكية والغربية للعدو الاسرائيلي يجب ان تتحرك الامة كل الامة ويكون هناك استنهاض شامل في مواجهة العدو

السيد القائد : اصبح الدور الشعبي حتمياً لا بديل عنه ولا خيار آخر

السيد القائد : في مقابل ان بعض الانظمة والحكومات اتخذت خيار اخر ليس فقط الاهمال وانما التعاون والتحالف مع العدو الاسرائيلي

[nextpage]

السيد القائد : اليوم اصبحت الروابط مكشوفه وعلنية هذا ما كانوا يتحاشونه في الماضي

السيد القائد : قلة حياء زائدة اصبحت الامور مكشوفة وبالعلن العلاقة مع اسرائيل الروابط مع اسرائيل امنية اقتصادية عسكرية وبوضوح

السيد القائد : هذه الحالة السلبية جدا من الارتداد الاخلاقي والقيمي في واقع بعض الانظمة هي تشهد على ضرورة الدور الشعبي وانه الخيار النهائي للأمه

السيد القائد : لم يعد بإمكان الشعوب ان تراهن على الانظمة لان القضية اصبحت اكبر من الانظمة ولابد من الدور الشعبي إلى جانب الدور الرسمي

السيد القائد : في مقابل ذلك هناك توجه لإبراز دور قيادي للصهيوني واصبح البعض قابلين ان ينضووا تحت راية الصهيوني ليكون لهم الدور الابرز

السيد القائد : من اقبح الخطوات عندما صوتت دول عربية للصهيوني ليتولى رئاسة اللجنة القانونية في الامم المتحدة هذه خطوة قذرة جداً

السيد القائد : الدور الشعبي حتمي بمستوى المشكلة وطبيعة المشكلة وايضاً الدور الشعبي فعالً

السيد القائد : في مقدمة ما يشهد لفاعلية وحتمية الدور الشعبي هي حركات المقاومة وعلى رأسها حزب الله

السيد القائد : برغم الامكانات المتواضعة والظروف والمعاناة الكبيرة برغم المضايقات الكثيرة التي احيطت بهذا التحرك الشعبي لكن من مبادئ وقيم واخلاق وعناصر القوة الرئيسية الاخلاقية والقيمية والمبدئية والانسانية تنامى هذا التحرك ونمى ووصل إلى المستوى الذي تمكن فيه بفضل الله تعالى من الانتصار

السيد القائد : حركات المقاومة في فلسطين كذلك اليوم في الوسط الفلسطيني من الواضح جداً ما تمثله حركات المقاومة هناك من ثقل ومن تحدِ في وجه اسرائيل

السيد القائد : ما تقلق منه اسرائيل وما الحق الهزيمة بإسرائيل في غزة هي حركات المقاومة التي حركت ونمت من الوسط الشعبي وحققت انتصارات على العدو الاسرائيلي واصبحت شوكه وقوة في الداخل الفلسطيني

السيد القائد : نرى انه بإزاء المسار الرسمي الذي شابه الاهمال في جانب والانحراف في جانب اخر ومبادرات السلام التي يعرضونها ويهتفون بها لإسرائيل وتتعامل معهم بسخرية ولا مبالاة

السيد القائد : مستوى التعاون الانظمة العربية لا يتجاوز التعاون الاوروبي والامريكي

السيد القائد : ما تقدمه الانظمة العربية سواء مبادرات او حتى تعاون لا يتجاوز نوعية التعاون الذي تقدمة اوروبا وامريكا ( قليل قمح قليل ارز قليل بقوليات شيء من الفلوس في مجالات محدودة اشياء بسيطة جداً )

السيد القائد : ارادوا بها كما ارادت اوروبا التغطية على قبيح تقصيرهم وتآمرهم على الشعب الفلسطيني لصالح علاقة قبيحة مع امريكا

السيد القائدئ : مستوى التعاون الانظمة العربية لا يتجاوز التعاون الاوروبي والامريكي

السيد القائد : ما تقدمه الانظمة العربية سواء مبادرات او حتى تعاون لا يتجاوز نوعية التعاون الذي تقدمة اوروبا وامريكا ( قليل قمح قليل ارز قليل بقوليات شيء من الفلوس في مجالات محدودة اشياء بسيطة جداً )

السيد القائد : ارادوا بها كما ارادت اوروبا التغطية على قبيح تقصيرهم وتآمرهم على الشعب الفلسطيني لصالح علاقة قبيحة مع امريكا

السيد القائدئ : مستوى التعاون الانظمة العربية لا يتجاوز التعاون الاوروبي والامريكي

السيد القائد : اليوم يشترك مع بعض الانظمة العربية حتى في الحروب حتى في الغارات الجوية اشترك حتى في بيع السلاح اشترك حتى في تشغيل خبراء منه مع النظام السعودي ويشتغل للتآمر مع قوى عربية ضد المقاومة

السيد القائد : مبادرات السلام تقدم على ان اسرائيل صديق وانه كيان طبيعي حاله حال اي كيان في المنطقة فقط الاتفاق معه على وقف المشاكل

السيد القائد : المسار الثالث التحاف مع اسرائيل ضد من يعادي اسرائيل ، اليوم ايران الاسلام البلد المسلم الذي هو جزء من هذه الامة ومن كيانها تقولون عنهم فرس مجوس هم جزء ومكون رئيسي في هذه الامة وهم مسلمون ومن خيرة المسلمين

السيد القائد : انتم ايها التكفيريين انتم من تروون حتى في المجاميع الحديثة ان الرسول قال حين تلى وان تتولوا يستبدل قوماً غيركم انتم من تروون في البخاري وفي غير البخاري واشار إلى سلمان وقال قوم هذا

[nextpage]

السيد القائد : اليوم ذنب ايران هو هذا الذنب انها لم تركع لأمريكا ، وعندما كانت ايران الشاه قبل ان تكون ايران الخميني وايران الثورة الاسلامية لم يكونوا يقولون عليها أي شيء من هذه المثالب المفتراه

السيد القائد : هم اليوم يقفون الموقف المشرف والمسئول والارقى تجاه القضية الفلسطينية وتجاه الهيمنة الامريكية والموقف المسئول في دعم حزب الله وحركات المقاومة في فلسطين

السيد القائد : لم يكونوا يكنون هذا العداء لإيران قبل ان تتبنى هذا الموقف المعادي لإسرائيل

السيد القائد : حزب الله لهم الموقف المشرف والعظيم والتاريخي وهو فخر حقيقي للأمة وهم يتآمرون على حزب الله ويقدمون ان ايران عدو مشترك للعرب وإسرائيل

السيد القائد : ليس للعرب وانما للمتخاذلين من العرب والمتصهينين من العرب يتحول حزب الله إلى عدو مشترك بين اسرائيل ومن يتحالفون مع إسرائيل

السيد القائد : ان تعادوا من تعاديه اسرائيل وان يكون من يعادي اسرائيل عدواً لكم وان تحاولوا ان تخيفوا الاخرين وان سمعت اي صوت يعادي اسرائيل اعتبرتموه عدواً

السيد القائد : اذا سمعتم صوت الحرية والاستقلال في بلد هنا او بلد هناك جعلتم منه عدو مشترك بينكم وبين إسرائيل

السيد القائد : من يتبنى مناهضة الهيمنة الامريكية ويتبنى كرامة الامة واستقلال الامة تعتبروه عدواً مبيناً وتتآمرون عليه بكل انواع المؤامرات السيد القائد : لقد كنتم في كل الفترات الماضية متخاذلين ولا فاعلية لكم في مواجهة اسرائيل وإذا بكم اليوم تفعلون كل امكانياتكم وقدراتكم وتعملون في الليل والنهار ولكن إلى صف اسرائيل

السيد القائد : التحالف مع اسرائيل والتعاون مع اسرائيل هو الذي يشكل خطورة كبيرة على الأمة ويشكل حالة انحراف وارتداد كبير على واقع الأمة

السيد القائد : والله لو ان شعبنا اليمني هتف بالولاء لإسرائيل واصبحت قواه الوطنية الفاعلة موالية لإسرائيل واتجهت باتجاه امريكا لما شنوا عليه هذا العدوان

[nextpage]

السيد القائد : حينما رأوا في واقع شعبنا انه يريد الحرية والاستقلال ولا يتجه اتجاههم في اعتبار اسرائيل حليفاً وصديقاً وولياً وفي اعتبار من يعادي اسرائيل عدوا له اعتبرتموه خارجاً ومارقاً وتكالبتم عليه كل هذا التكالب

 

السيد القائد : لم يكن الشعب اليمني يشكل أي خطورة على السعودية من موقع جوارة وكان حاضرا للحوار معها والضمانات المتبادلة على حسن الجوار ولا يشكل خطر على اي بلد عربي اخر

السيد القائد : الشعب اليمني لدية موقف اصيل في العداء لإسرائيل باستثناء المرتزقة والعملاء فاتجاههم اخر ، ولكن التوجه الحقيقي في هذا البلد هو العداء لإسرائيل والوقوف إلى جانب قوى المقاومة

السيد القائد : حزب الله والسيد حسن نصر الله يحظى باحترام كبير لدى الشعب اليمني

السيد القائد : الشعب اليمني يحب شعب فلسطين ويقدر المواقف البطولية والشجاعه للقوى المقاومة في فلسطين ويقدر مقاوميّ فلسطين ولهم المحبة والمعزة الكبيرة لدى هذا الشعب

السيد القائد : كيف تريدون من يمن الايمان ان يتولى النفاق ؟ هل الولاء لإسرائيل الا نفاق الشعب اليمني لا يشكل خطورة على الدول العربية ولا  على جواره

[nextpage]

السيد القائد :برز القلق الكبير من نشوء حركات المقاومة وما انجزته تنامي الوعي وصناعة الانجاز وتفاعل الشعوب وعودة الامل بهزيمة العدو الاسرائيلي وتنامى القلق لدى الاسرائيلي والامريكي والغربي وعززوا هذه الحالة وحولها إلى حالة مخاوف لدى انظمة عربيه

السيد القائد : اتجه الاعداء إلى ايجاد مشاكل كبيرة لضرب الامة من الداخل وما المشروع التكفيري اليوم إلا لهدف ضرب الامة من الداخل واغراقها واستنزافها في واقعها الداخلي وانسائها العدو الاسرائيلي

السيد القائد : التصدي للخطر التكفيري ضرورة وواقع لا مناص منه

السيد القائد : اتجه الاعداء إلى ايجاد مشاكل كبيرة لضرب الامة من الداخل وما المشروع التكفيري اليوم إلا لهدف ضرب الامة من الداخل واغراقها واستنزافها في واقعها الداخلي وانسائها العدو الاسرائيلي

السيد القائد : التصدي للخطر التكفيري ضرورة وواقع لا مناص منه

السيد القائد : حتى الشعب في المملكة العربية السعودية استهدفه التيار التكفيري ونفذت عدة عمليات في بعض المدن وبعض المساجد ، هذا الخطر التكفيري هو نتاج وصنيعة للعمل الاستخباراتي الامريكي والاسرائيلي مع بعض الانظمة العربية

السيد القائد : في سياق التصدي للخطر التكفيري يجنب ان ننظر أليه ضمن الخطر الصهيوني وامتداد ونتاج للخطر الصهيوني

السيد القائد : شٌغل الخطر التكفيري في اوساط الامة ليكون رأس حربة للتصدي لكل من يتحرك في اوساط الامة

السيد القائد : يجب ان تصر الامة وتتمسك الشعوب بهذه القضية وعياً وما اهم الوعي ومسؤوليتاً وتحركاً عملياً على كل المستويات على المستوى الإعلامي والثقافي وفي المناهج المدرسية والنشاط التثقيفي وتعزيز روح العداء والسخط للعدو الاسرائيلي بشكل مستمر

السيد القائد : تفعيل المقاطعة على كل المستويات في مواجهة التطبيع

السيد القائد : التمسك بمحورية ومعيارية القضية لتبقى هذه القضية هي المعيار من يوالي اسرائيل ويقف في صفها ويطبع معها هو المخطئ والمنحرف ، من يعادي اسرائيل ويتحرك ضد اسرائيل هو المصيب هذا معيار حق

السيد القائد : تعزيز الاتجاه النهضوي للأمة هذا شيء مهم لان الصراع مع اسرائيل صراع شامل ويجب ان تتجه الامة لبناء نفسها على كل المستويات

[nextpage]

السيد القائد :شعبنا اليمني من الطبيعي عليه ان يكون هو اول شعب في الدنيا يعادي اسرائيل وهذه قضية طبيعية وعدائه لإسرائيل هو عداء راسخ ليس طارئ

السيد القائد : التوجه الايجابي المبدئي الصادق من شعبنا اليمني في عدائه لإسرائيل في موقفه تجاه القضية الفلسطينية في تأييده ووقوفه مع حركات المقاومة سواء حزب الله او حركات المقاومة في فلسطين هذا هو موقف ثابت ومبدئي لن يصدنا عنه احد

 

السيد القائد : لن نكترث للآخرين مهما كان حجم صراخهم وضجيجهم

السيد القائد : هم يقولون بأن هذا التوجه انه انعكاس للنفوذ الايراني ، هذا كذب هذا افتراء ، هذا توجه مبدئي يحسب لإيران

السيد القائد : موقفنا ليس تأثر بالنفوذ الايراني ، هذا مبدئنا وايماننا وقيمنا واخلاقنا كشعب يمني مسلم

السيد القائد :انتم تحسنون إلى ايران من حيث تحسبون انكم تسيئون

السيد القائد : نقول لكم نحن نقدر لإيران هذا الموقف ونعتبره موقف عظيم ومبدئي ومشكور وتمدح عليه ولا تذم وتبجل به ولا تحتقر ولكن نحن كشعب يمني لنا هذا الموقف بالأصالة نابع من مبادئنا وقيمنا واخلاقنا

لسيد القائد : اسلام ايران هو الذي فرض عليهم هذا الموقف المعادي لإسرائيل والمناصر لفلسطين وللبنان ولشعوب المنطقة

السيد القائد: نحن في مسارنا هذا بشعارنا هذا شعار البراءة من امريكا واسرائيل والمقاطعة التي ندعو اليها ونحث عليها نحن على هذا التوجه لن نحيد عنه ابداً

السيد القائد : لهذا الموقف نستهدف عسكرياً وامنياً ، نقول له لدينا ايضاً ما نقول عنك انت اسرائيلي الهوى وصهيوني الولاء

السيد القائد : انت في الموقف الخطأ والموقف المشبوه وانت من يجب ان تراجع جميع حساباتك

[nextpage]

السيد القائد : نحن في يوم القدس يوم الكلمة الحق في وجه المستكبرين والجائرين نؤكد على ما يلي:-

اولاً : تمسكنا على توجهنا المبدئي والقرآني والتأييد لحركات المقاومة والشعب الفلسطيني

ثانياً تمسكنا بتوجهنا الساعي لاستقلال بلدنا وحرية بلدنا من هيمنة امريكا واسرائيل

ثالثاً دعوتنا لكل اطياف الامة إلى تقوى الله تعالى والتوحد ضد الخطر الاسرائيلي الشامل على الامة كلها

رابعاً : دعوتنا إلى العمل الى حل المشاكل الداخلية والصراعات البينية في الامة بالتفاهم والحوار والحلول العادلة والمنصفة

خامساً : ادعوا شعبنا العزيز إلى العناية بتعزيز وترسيخ وتثبيت الوحدة الداخلية في التصدي للعدوان والاستمرار من منطلق المسؤولية في التحرك الجاد على كل المستويات الساعين إلى احتلال البلد بكله واذلال الشعب وقهره

احيي بكل اعزاز واكبار احرار وابطال اليمن في كل الجبهات الصامدين في الميدان في سبيل الله تعالى دفاعا عن شعبهم وكرامته وحريته واستقلاله

السيد القائد : اوجه النصح للمعتدين بوقف عدوانهم بعد سقوط كل الذرائع وبعد كل ما قدمه الوفد الوطني في الكويت ليس بعدها الا فرض الاستسلام وهو عين المستحيل الذي لا يمكن لشعبنا بحكم ايمانه وقيمه واخلاقه ان يقبل به

السيد القائد : احرار اليمن رجال اليمن الاوفياء لشعبهم الغيورين على بلدهم لدعم جبهات القتال للتصدي لأي محاولات جديدة لقوى الغزو للتقدم في البلاد

سادساً : ادعوا الوجاهات والشخصيات الاجتماعية الى الاستمرار في التحرك الشعبي استنهاض للقبائل وحفاظ على رجالها الشرفاء من دنس الخيانة والعمالة والعمل على اعادة المغرر بهم

سابعاً : ادعوا جميع ابناء شعبنا إلى جانب العمل والجهاد والتكافل الاجتماعي والعناية بكل الشهداء والمحتاجين إلى الدعاء والتضرع إلى الله تعالى واغتنام بركة الشهر الكريم مع تعزيز الامل بالله تعالى والثقه به

ثامناً : اوصي نفسي والجميع بالعناية للاستفادة من هذا الشهر الكريم لتعزيز التقوى والوعي والصله الوثيقة بالقران والهدى

تاسعا : ادعو جماهير شعبنا اليمني العزيز إلى احياء فعالية يوم القدس العالمي بشكل كبير ومشرف عصر الجمعة في العاصمة صنعاء تعبيراً عن ثبات شعبنا في تمسكة بالقضايا الرئيسية للأمة

عاشراً : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته