القرآن الكريم

الفئة المؤمنة التي تتحرك على أساس ايمانها مهما كانت المعاناة في الأخير هي المنتصر.

بصائر من نور القيادة.

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي.

محاضرة (الذين ان مكناهم في الأرض) 1432هـ

عندما يقول الله سبحانه وتعالى: {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلاَّ أَن يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ} إذاً هذه الفئة المؤمنة التي تتحرك على أساس إيمانها، على أساس خضوعها لربوبية الله، ورفضها لعبودية الطاغوت وهيمنة الطاغوت، واستعدادها للبذل والتضحية والعطاء مهما كانت المعاناة، حتى لو كان الثمن أن يخسر الناس من ديارهم، هم حاضرون في الأساس لأن يبذلوا أنفسهم مع الله فما بالك بالديار.

الله سبحانه وتعالى حينما يكون هكذا توجه، وهكذا صدق مع الله، وهكذا تصميم وعزيمة وإرادة مع الله سبحانه وتعالى جل شأنه هو الذي وعد ولا يخلف وعده بأن ينصر هذه الفئة المؤمنة، أن يمدها بالنصر وهو مقتدر على ذلك، مقتدر على ذلك، لا أحد يستطيع أن يحول بينه وبين ذلك أبداً، أو يستطيع أن يغالبه أبداً، هو القاهر المهيمن.

{وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا} سنة الله سبحانه وتعالى في واقع حياة الناس هي هكذا دفع الله الناس بعضهم ببعض؛ ولهذا يتحمل الناس المؤمنون بحكم انتمائهم للإيمان مسؤولية فرضها الله عليهم وأمرهم بها في دفع الباطل، في دفع الفساد، في دفع الظلم، ولكن على أساس أن يكون سبحانه وتعالى ناصراً ومؤيداً، ليس على أساس أنه يدفع بهم ثم يتركهم أو يتخلى عنهم أبداً، أبداً..، بل هم جنوده، هم أنصاره، وهو لهم ناصر، وهو لهم معين، وهو يؤيدهم، وهو يهيئ الظروف اللازمة لتحقيق النصر وما إلى ذلك.