القرآن الكريم

عداوة الشعوب المسلمة العداوة الحقيقية يكون لها أثرها السيئ على الأمريكان والصهاينة.

يوميات من هدي القران الكريم.

السيد حسين بدر الدين الحوثي.

الموالاة والمعاداة صـ 6.

الأشرف لنا أن يأتي الأمريكيون هم, والأشرف لزعمائنا أن يأتي الأمريكيون هم يضربون, يضربون هم؛ لأن ضرب الأمريكيين هم لأي منطقة من المناطق يولد عداوة لأمريكا, يخلق عداوة لأمريكا, لكن لأنهم يعرفون أن العداوة مهمة, العداوة عداوة الشعوب المسلمة عداوة حقيقية يكون لها أثرها السيئ، وتجلس المنطقة هذه غير مستقرة, ولا يحققون أهدافهم فيها إلا بصعوبة.
وهم عادة ما هم أغبياء, دقيقين في تصرفاتهم, يريد أن يحقق أهدافه بأقل تكلفة, هذه قاعدة عندهم, أن يحققوا أهدافهم بأقل تكلفة مادية وبشرية, ميزان يمشون عليه, وقضية يحسبون لها ألف حساب, إذاً فبدل من أن نسير نحن نضرب فبالإمكان أن هذا الزعيم أو هذا الملك أو هذا يمشي المسألة, نقول: فلان مطلوب, فلان مطلوب, فلان إرهابي, وفلان كذا, ويلقطوهم له, أو يضربوا قراهم!.
ما أمريكا هناك سلمت؟ وإسرائيل سلمت؟ ما خسروا شي لا عملوا عمل يؤلب نفوس الناس عليهم, ولا خسروا شيء من جيوبهم, خليهم يعطوا مساعدة معينه, أو كذا, لأي طرف من الأطراف, لكن هم يحسبون ألف حساب للتأثيرات النفسية, كما حسب القرآن ألف حساب لقضية الموالاة والمعاداة, الموالاة والمعاداة يكون لها آثار كبيرة جداً؛ لهذا هم عملوا على أن تمسح استخدام كلمة: عدو إسرائيلي, وعداوة للغرب, وعداوة لليهود والنصارى, عداوة لإسرائيل, أن تمسح.

هم يحاولون بقدر الإمكان أن لا يخلقوا عداء من جديد في نفوس الأجيال هذه, هم يريدون أن يجعلوا أنفسهم مقبولين, لماذا مقبولين؟ هل من منطلق الحب والتودد لنا؟ نصبح إخواناً؟ لا, يريدون من أجل أن تقل التكلفة عليهم, من أجل أن يصلوا بلادك وترحب بهم, ما يخسروا شيء, ما يضحوا بشيء إلا بأقل ما يمكن, وهذه من الناحية الإقتصادية توفر لهم أشياء كثيرة, من الناحية السياسية توفر لهم أشياء كثيرة, تخلي المواقف لديهم سهلة.
ما المسألة أنه تودد أنهم يريدون أن يكون هناك صفا في النفوس فيما بيننا وبينهم, الله نبه على هذه المسألة {هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ وَإِذَا لَقُوكُمْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْاْ عَضُّواْ عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ} (آل عمران119) فهم لا يحبونكم, هم حاقدون عليكم حتى ولو أنتم تحبونهم, ها أنتم هؤلاء تحبونهم وهم في نفس الوقت لا يحبونكم, ويعضون عليكم الأنامل من الغيظ, هذا من قمة الحقد, من الغيظ.
هم عندما يحاولون أن يمسحوا إسم عداوة يحاولون أن يقدموا كلمة سلام, وعالم مسالم, وأشياء من هذه إنما ليجمدوا نفسياتنا, يموتوا كل مشاعر العداوة التي ركز القرآن على خلقها بالنسبة لهم؛ لأن هذه حالة نفسية مهمة؛ لأنه إذا برزت نفسيتك لا تحمل عداوة لن تبذل نفسك, لن تبذل مالك, لن تعد أي عدة, معنى هذا أننا سدود! , إطرح بندقك هنا, أو تبيع بندقك لم يعد هناك حاجة, سدينا! وهم هناك شغالين وفي الأخير ما تدري وقد أنت هناك أسفل, وهم هناك فوق, أنت مجرد من كل إمكانياتك وأسلحتك, لم تعدّ شيئاً! وهم يظهرون لك في وقت معين أعداء شرسين في وقت أنت لا تتمكن أن تعمل شيء؛ لأنهم قد قدموا لهم.