القرآن الكريم

ذمار: مسيرة جماهيرية حاشدة رفضاً للتطبيع مع العدو الصهيوني

| أخبار محلية | 11 جماد آخر 1440هـ/ الثقافة القرانية:- شهدت محافظة ذمار صباح اليوم الأحد مسيرة حاشدة وغاضبة تلبية لدعوة السيد القائد عبد الملك بدرالدين الحوثي حفظه الله، بالخروج المشرف والكبير، تنديداً بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، وتأكيداً على تجدد الموقف الثابت والدائم للقضية الفلسطينية والرافض للتطبيع بكل صوره وأشكاله.

وفي المسيرة الحاشدة بحضور وكلاء محافظة ذمار، عباس العمدي ومحمد عبد الرزاق، ومدراء المكاتب التنفيذية والشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية، والمشايخ والأعيان، أكد محافظ ذمار الشيخ محمد حسين المقدشي أن موقف المرتزق خالد اليماني موقف فردي يتنافى مع الدين والقيم والأخلاق وهو لا يمثل إلا الأجندة الأمريكية والإسرائيلية التي كانت تحت الطاولة واليوم باتت مكشوفة وواضحة للعيان.

وجدد المقدشي موقف أبناء ذمار الرافض لهذا المخطط المفضوح الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية وتدمير البلدان والشعوب الحاضنة والداعمة للشعب اليمني الحر، داعياً الجميع إلى النفير العام ورفد الجبهات بالمال والرجال حتى تحقيق النصر.

وألقيت في المسيرة كلمات للمشرف الثقافي في المحافظة، عبد العظيم اللاحجي، ومشايخ كل من قبائل آنس، الشيخ هلال المقداد، وقبائل عنس، الشيخ محمد الفاطمي، وقبائل الحداء، الشيخ عبدالحميد القوسي، وقبائل عتمة، الشيخ جميل معوضة، وقبائل وصابين، الشيخ علي أحمد عجيله، وقصيدة شعرية للشاعر أبو روعة الجوفي، عبرت جميعها على أن ما حصل في وارسو يؤكد بجلاء أن ما يتعرض له اليمن من عدوان همجي وغاشم لم يكن سوى جزء من مخطط صهيوني، وأن الشعب اليمني الذي اختلطت دماؤه بدماء المقاومين الفلسطينيين عبر مراحل النضال والكفاح، لن يتخلى أبدا عن الشعب الفلسطيني المظلوم وقضيته العادلة والمحقة.

وخرجت الوقفة التي حملت شعار “البراءة من الخونة” ببيان تلاه وكيل محافظة ذمار الشيخ عباس العمدي إليكم نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين القائل: {وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ} والقائل: {بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً، الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِندَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً}، صدق الله العظيم، والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين محمد بن عبدالله الصادق الأمين وعلى آله الطاهرين وارض اللهم عن أصحابه المنتجبين وبعد:

في ظل هذه الظروف التي تمر بها أمتنا العربية والإسلامية وما تتعرض له من مؤامرات خطيرة وهدامة من قبل الأعداء بقيادة أمريكا و إسرائيل لضربها في أهم مقوماتها وركائزها وحرف بوصلة العداء، كان آخرها مؤتمر (وارسو) الذي يعتبر محطة من أخطر محطات التآمر على الأمة، وذلك الظهور المخزي الذي ظهر به ممثل المرتزقة إلى جانب نتنياهو في هذا المؤتمر المشؤوم، وفي ظل هذه الظروف التي يمر بها شعبنا اليمني وهو يواجه العدوان السعودي الأمريكي على بلدنا بكل صبر واقتدار ومع بداية العام الخامس للعدوان، واستجابة لدعوة ونداء السيد القائد/ عبدالملك بدرالدين الحوثي حفظه الله فقد خرج أبناء محافظة ذمار صباح يوم الأحد 12-جماد ثاني-1440هـ الموافق 17-02-2019م في مسيرة جماهيرية حاشدة بمدينة ذمار وقد أكد المتظاهرون على النقاط التالية:

١- أن مؤتمر وارسو يعتبر محطة من محطات التآمر على شعبنا وبلدنا وأمتنا العربية والإسلامية ويمثل مؤامرة كبيرة لتصفية القضية الفلسطينية.

٢- ندين ونرفض بشده المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية الجديدة (وارسو) ونؤكد على تصدينا لها بكل ما أوتينا من قوة.

٣- نحيي مواقف الدول العربية والإسلامية التي قاطعت هذا المؤتمر المشؤوم ورفضت الحضور والمشاركة فيه.

٤- ندين ونرفض كل محاولات وأشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني وأن ذلك يعتبر خيانة وجريمة شرعية ودستورية وقانونية لن تقبل بها الشعوب الحرة.

٥- نؤكد على أن حضور ممثل المرتزقة المرتزق المدعو خالد اليماني إلى جانب نتنياهو في هذا المؤتمر لا يمثل الشعب اليمني ولا يعبر عن مواقفه وإنما يكشف عن طبيعة ودور علاقة المرتزقة بإسرائيل ووقوفهم جنباً إلى جنب في هذه المؤامرات.

٦- نؤكد براءتنا من كل الخونة والمرتزقة وتمسكنا بكل مقدسات وقضايا الأمة وشعوبها.

٧- نجدد تأكيدنا على وقوف الشعب اليمني إلى جانب الشعب الفلسطيني والمقدسات والأمة، وتصدينا لكل هذه المؤامرات.

٨- نؤكد على صمودنا في مواجهة العدوان وندعو الجميع إلى المزيد من رفد الجبهات بالمقاتلين.

الرحمة للشهداء،، الشفاء للجرحى ،، الحرية للأسرى

والنصر لشعبنا اليمني العظيم

صادر عن أبناء محافظة ذمار