القرآن الكريم

وزير الدفاع: إذا لم يجنح المعتدون للسلام فأن العام الخامس سيكون عام المفاجآت والحسم

| أخبار محلية | 14 رجب 1440هـ/ الثقافة القرآنية:- أكد وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي أن القيادة السياسية حريصة على تحقيق السلام المشرف وإذا ما أصر المعتدون ومرتزقتهم على الاستمرار في غيهم وغرورهم وطيشهم ورفضهم تنفيذ الاتفاق والجنوح للسلم ووقف العدوان فان الرد سيكون قاسيا ومؤلما .. وقال” سيدفع المعتدون ثمن تعنتهم وسيكون العام الخامس من الصمود عام المفاجآت وعام الحسم والنصر العظيم”.

وأشار اللواء العاطفي خلال كلمته اليوم في حفل اختتام دروة مهارات القيادة الإدارية والمالية لمدراء دوائر هيئة الاسناد اللوجيستي ونوابهم وقادة الوحدات اللوجستية، إلى أن أبطال الجيش واللجان ومن خلفهم الشعب اليمني قادرون على إفشال كافة المؤامرات وطرد الغزاة وتطهير كل شبر من أرض اليمن دنسه الغزاة ومرتزقتهم المأجورين.

وأوضح وزير الدفاع أن العدوان سخر كل إمكانياته لإذلال الشعب اليمني واحتلال الأرض اليمنية لكنه لن يستطيع تحقيق ذلك.. وقال ” قواتنا المسلحة اليوم لديها من الكوادر والخبرات والكفاءات ومن أسلحة الردع الاستراتيجي ما يمكنها من هزيمة تحالف العدوان وكبح جماحه في عقر داره”.

وأضاف ” الأمم المتحدة تسعى جاهدة لتجنيب الحديدة الدمار والخرب إلا أن العدوان ومرتزقته كل يوم يحشدون وقد أعدوا خلال الشهرين الماضيين ضعف ما أعدوه خلال أربعة أعوام ماضية لكن هذه التحشيدات ستسقط وستنكسر أمام صمود شعبنا وأبطال قواتنا المسلحة واللجان الشعبية”.

وأشاد اللواء العاطفي بالدور الوطني المسؤول لأبناء تهامة من خلال وقوفهم ومساندتهم لأبطال القوات المسلحة واللجان الشعبية في التصدي لجحافل الغزاة ومرتزقتهم.. لافتا إلى أن ذلك الموقف الوطني يسجل لأبناء تهامة الذين يستحقون كل معاني الشكر والتقدير.

وتطرق وزير الدفاع إلى أهمية انعقاد مثل هذه الدورات التخصصية التي تسهم في تطوير وصقل مهارات القيادات والعاملين في الدوائر والوحدات الخدمية في مختلف الجوانب الإدارية والمالية باعتبار الجانب اللوجيستي شريان الحياة للجيش وإمداد الجبهات بالمتطلبات.

من جانبه أشار نائب مدير دائرة التأمين الفني العميد الركن عبد السلام سفيان في كلمة المشاركين في الدورة إلى أهمية التدريب والتأهيل للكادر القيادي والإداري في الدوائر والوحدات الخدمية في وزارة الدفاع وبما يسهم في صقل المهارات في الجوانب الإدارية والمالية.

فيما أوضح مدير المعهد الوطني للعلوم الإدارية أن قيادة وكوادر المعهد حرصت على بذل قصارى الجهود في إعداد وتأهيل وتدريب القادة والضباط المشاركين في الدورة .. لافتا إلى أن الدورة أسهمت بشكل فاعل في صقل وتطوير المهارات والخبرات الإدارية للمشاركين.

وفي ختام الحفل الذي حضره رئيس هيئة الاسناد اللوجيستي اللواء صالح الشاعر تم توزيع الشهادات التقديرية على المشاركين في الدورة.