القرآن الكريم

مسيرة جماهيرية حاشدة في العاصمة صنعاء إحياءً للذكرى السنوية للصرخة

| مناسبات | 4 ذو القعدة 1443هـ الثقافة القرآنية: شهدت العاصمة صنعاء وبقية المحافظات اليمنية اليوم الجمعة، مسيرات جماهيرية حاشدة إحياء للذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين.

وردد المشاركون في المسيرات شعار الصرخة تأكيداً على دوره في توحيد صف الأمة وتعزيز الصمود والثبات في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.

كما رفعوا اللافتات والشعارات المؤكدة على أهمية الصرخة في تحصين الأمة وتعبئتها وفضح ما يخطط له الأعداء على الشعب اليمني والأمة والتحرك في مواجهة قوى التسلط والاستكبار، مؤكدين أن الشعار ليس لفئة أو جماعة وإنما لأحرار اليمن وأبناء الأمة وعنوان لحرية وكرامة الشعب اليمني والأمة في وجه قوى الظلم والطغيان.

بيان مسيرات ذكرى الصرخة أشار إلى أن الشعار عنوان لمشروع قرآني متكامل يعيد للأمة هويتها ويحقق نهضتها وعزتها واستقلالها كما كسر حالة الصمت التي أراد العدو الأمريكي تحقيقها عقب أحداث 11 سبتمبر.

وأكد البيان أن الشعار موقف ديني وإيماني ينسجم مع توجيهات القرآن ويرسخ حالة السخط لأعداء الأمة الإسلامية ، وأنه يحصن الأمة من الخداع والتلبيس ويفضح العدو فيما يخطط ويتحرك ويصنع على مستوى العناوين والرموز الوهمية.

ولفت البيان إلى الدور المهم للشعار في توحيد الأمة عبر حمل قضية واحدة واستشعار خطورة العدو، مذكرا بأنه شعار لكل اليمنيين الشرفاء وكل أبناء الأمة وليس خاصا بفئة أو منطقة.

وجدد التأكيد على مضي كل الأحرار والشرفاء اليمنيين وأبناء الأمة في تحمل المسؤولية والتصدي لقوى الاستكبار العالمي ومواجهة المعتدين، داعيا الأمة إلى القيام بواجبها الذي يستوجب منها النهوض بمسؤولية الجهاد في سبيل الله دفاعا عن هويتها الإسلامية ومقدساتها.

كما بين أن أمريكا وإسرائيل هم أعداء الأمة وواجب الأمة الديني والقومي يقتضي منها إعلان التعبئة الشاملة ضد أمريكا وإسرائيل لأننا معنيون بمواصلة التصدي للعدوان والحصار حتى طرد الغزاة والمحتلين وتحرير كل شبر محتل من تراب وطننا الغالي.

وقال البيان: “إن اليمن لن يكون إلا بلدا حرا مستقلا ولن يقبل أي وصاية عليه وأنه ماضٍ ماض في المواجهة حتى النصر طالما قوى العدوان ترفض الانصياع للحق.”

وختم بالتأكيد على تمسك الشعب اليمني بالقضية الفلسطينية واستعداده لخوض المعركة الكبرى كتفا بكتف مع محور المقاومة.