القرآن الكريم

الإمام الحسين عليه السلام تحرك بدافع المسؤولية وبمقتضى الدور المنوط به

بصائر من نور القيادة.
السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي.
كلمة في ذكرى استشهاد الإمام الحسين 1442هـ.
عندما تحرَّك الإمام الحسين -عليه السلام- في تلك المرحلة الخطيرة والحسَّاسة، فهو تحرك بمقتضى إيمانه العظيم، وبمقتضى الهداية الإلهية، وبمقتضى المسؤولية التي يستشعرها، وبمقتضى الدور المنوط به، فمن واقعه الإيماني العظيم، ومن موقعه في القدوة والقيادة والهداية، وبحكم اقترانه بالقرآن الكريم اتخذ الإمام الحسين -عليه السلام- قراره وحسم خياره في مواجهة الطغيان الأموي، الذي يمثِّل تهديداً للأمة في هويتها الإسلامية؛ وبالتالي في كل واقعها، وفي كل مسيرة حياتها، فإذا غيِّبت رسالة الإسلام من واقع الأمة، فيما تقدِّمه من هدايةٍ ونور ومعرفةٍ صحيحة، وفيما تصنعه من وعيٍ وبصيرة، هل يكون البديل إلَّا الضلال، والمفاهيم المعوجة الظلامية، والباطل الذي يلبَّس ثوب الحق ويحمل عناوينه،

وإذا غيِّبت رسالة الإسلام من واقع الحياة كمنهجٍ تربويٍ وأخلاقيٍ يزكي النفوس، ويطهر القلوب، ويقوِّم السلوك، ويصلح الأعمال، هل يكون البديل إلَّا السياسات والممارسات المفسدة للنفوس، والهابطة بالإنسان، والمنتجة للرذائل، وإذا غيِّبت رسالة الإسلام من واقع الحياة كمنهجٍ للعدل، هل يكون البديل إلَّا الظلم والجور، والإجرام والطغيان، وإذا غيِّبت رسالة الإسلام من واقع الحياة كمشروعٍ حضاريٍ يرتقي بالناس، ويبني الأمة لتؤدِّي دورها في الاستخلاف في الأرض، وعمارتها، وبناء الحياة في كل مجالاتها، على أساس المبادئ والقيم الإلهية، والتعليمات والشرع الإلهي، هل يكون البديل إلَّا التخلف والضياع، وغياب الهدف في مسيرة الحياة، وإذا غيِّبت الرسالة الإلهية من واقع الحياة في دورها الرئيسي الذي يحرر الإنسان من العبودية للطاغوت، ومن الاستغلال لمصلحة الأشرار والمستكبرين، هل يكون البديل إلَّا الاستعباد، والإذلال، والقهر، وامتهان الكرامة الإنسانية، والاستغلال الظالم، ومن هنا نعرف قضية الإمام الحسين -عليه السلام- وماذا يعنيه لنا في مشروعه وحركته، فهو لم يقبل بالسكوت تجاه سعي الطغيان الأموي لتفريغ الإسلام من محتواه، واحلال الموروث الجاهلي بديلاً عنه، مع إلباسه الأسماء والعناوين الإسلامية.