القرآن الكريم

الشريط الحدودي بين السعودية واليمن يلتهب بمعارك عنيفة.

لليوم الخامس على التوالي:-

اندلعت اشتباكات عنيفة السبت، بين الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة والقوات السعودية من جهة اخرى، على الشريط الحدودي بين اليمن والمملكة، لليوم الخامس، فيما سيطر اللجان الشعبية اليمنية على آخر معاقل ميليشيات المستقيل عبد ربه هادي في إب.

 

وقالت مصادر أمنية: إن القصف المدفعي المتبادل على الشريط الحدودي عاد كما كان عليه في الأيام الأولى للحرب، ما يهدد بصورة كبيرة قرار وقف إطلاق النار، الذي دخل حيّز التنفيذ في العاشر من أبريل/نيسان من هذا العام.

 

وواصلت مقاتلات العدوان السعودي غاراتها على الشريط الحدودي، وشنت غارات على مديرية كتاف، التابعة لمحافظة صعدة، ومديرية حرض التابعة لمحافظة حجة، وعدد من الجسور الرابطة بين محافظتي عمران وحجة شمالي البلاد.

 

من جانب آخر، تمكنت قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية من قصف معسكر الدفاع الجوي التابع للجيش السعودي بمحافظة نجران جنوبي السعودية.

 

واشارت مصادر عسكرية يمنية الى ان المعسكر قصف بواسطة صاروخ باليستي من نوع زلزال 3، كما صدت قوات الجيش واللجان الشعبية محاولة تقدم للقوات العدوان السعودي على منطقة حرض ومنفذ الطوال الحدودي في منطقة ميدي بمحافظة حجة.

 

وقالت قيادة التحالف العربي في بيان لها، إن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت الساعة 9:30 صباحا صاروخا باليستيا أطلق من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة نجران جنوبي المملكة السعودية.

 

اللجان الشعبية اليمنية تسيطر على آخر معاقل ميليشيات هادي في إب

 

في غضون ذلك، سيطرت اللجان الشعبية اليمنية السبت، على مناطق الشعاور غرب محافظة إب بعد معارك عنيفة، أدت إلى انسحابميليشيات الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي من الموقع.

 

وقالت مصادر محلية لوسائل الإعلام: “انسحاب ميليشيات هادي، جاء عقب تعزيزات كبيرة للقوات اليمنية وصلت خلال الأيام الأربعة الماضية، ومنذ ذلك الحين شنوا عمليات قصف مدفعي مكثف على مواقع ميليشيات هادي، ودارت معارك عنيفة بين الطرفين”.

 

وبحسب مصدر أمني فإن المعارك العنيفة أودت الى هروب العشرات من عناصر هادي إلى جهة مجهولة. وبسيطرة القوات اليمنية على منطقتي الشعاور والأهمول، معقل ميليشيات هادي في إب، فإن القوات اليمنية تكون قد أحكمت سيطرتها على المحافظة بشكل كامل.

 

المصدر: روسيا اليوم + سبأ نت