القرآن الكريم

قرين الكتاب. للشاعر/ ضيف الله سلمان.

___((…قرين الكتاب…))___

أنت حيٌ وغيرُكَ الأمواتُ..
وَبِذكرَاكَ للقُلُوبِ حَيَاةُ..!!

شاهدٌ أنت للهُدَى في دِمَانَا
وشموخٌ وعزةٌ وثباتُ..

سابقٌ بالخيراتِ جئتَ اصطفاءً
من إلهي تُؤكدُ الآياتُ..!!

خَسِرَتْ أُمَّتِي بِفَقدِكَ فِعْلاً
وعليها توالتِ النَّكبَاتُ..!!

فزتَ ياسَيِّدِي وَنَحنُ خَسِرنَا
وَبِنَا قد أحاطتِ السَيِئَاتُ!!

سَيَظَلُّ التفريطُ عاملَ هَدْمٍ
كارثيٍ نَتَاجُهُ الحَسَرَاتُ…!!

وأمامَ الأحداثِ ليسَ…ولكنْ
حِينَ تأتي من ربِّنَا البَيِّناتُ..!!

سيِّدي لمْ ولنْ تموتَ مُحَالٌ
كَمْ قهرتَ العِدَا وأنتَ رُفَاتُ!!

ياقرينَ الكتابِ لو كنتَ ميتاً
ما أَتَتْ لاستهدافِكَ الطائراتُ!!

انتَ في أُمتي سفينةُ نوحٍ
بَيْنَ مَوْجِ الضَّلالِ فيها النجاةُ..

آمِـر ٌبالمعروفِ لم تخشَ لوماً
في زمانٍ طغت بهِ المُنْكَرَاتُ..

ياشهيدَ الجهادِ يَكفيكَ فخراً
أن أُعِدَّتْ لِمِثْلِكَ الجَنَّاتُ!!

في نعيمِ الخلودِ عشتَ كَرِيْمَاً
وطغاةُ الورى من الغَيظِ ماتوا..!!

(قُل تَعَالَوْا)منها رسمتَ مَسَاراً
فتآختْ على يَدَيْكَ الفِئَاتُ..!!

من عميق الهدى سلكت سبيلا
نيراً تنجلي به الظلماتُ..

(إن هذا القرآن يهدي…)إذا لم
تثقوا في وعوده (قل هاتوا)!!

صرخةُ الحقِّ مَوقفٌ وسِلاحٌ
قُدِّمَتْ في سبيلِها التضحياتُ..

عشتَ روحيةَ الجهادِ سُلوكاً
ولكَ اليومَ تخفقُ الرَّايَاتُ..

بالشِّعارِ الحكيمِ ايقضتَ جيلاً
كان يغشاهُ في الحياةِ السُّبَاتُ..!!

لكَ عهدُ الوَلاءِ في كلِّ وقتٍ
وعليكَ السلامُ والصلواتُ..!!

كلمــــات /ضيف الله سلمان
25/رجب سنة 1438هـ