القرآن الكريم

رابطة علماء اليمن تنعي وفاة العلامه محمد بن علي المروني

| أخبار محلية | نعت رابطة علماء اليمن اليوم الخميس 11 مايو العلامة محمد بن علي المروني الذي انتقل الى رحمة الله صباح اليوم..

نص بيان نعي وفاة العلامة المجاهد محمد بن علي المروني.
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل:(إنما يخشى الله من عباده العلماء) والقائل:( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) [آل عمران : 18] والقائل: وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157)
والصلاة والسلام المبعوث معلما وهاديا والمرسل رحمة القائل صلى الله عليه وعلى آله وسلم: (تعلموا العلم قبل أن يرفع، أما أني لا أقول لكم أنه يجمع هكذا، -ثم أهوى بيده- فيرفع إلى السماء ولكن يكون العالم في القبيلة فيموت فيذهب بعلمه، ويتخذ الناس رؤساء جهالاً، فيُسئلوا فيفتوا فيضلوا ويُضلوا ويقولون بالرأي ويتركون الآثار، فعند ذلك هلاك هذه الأمة) صلى الله وسلم عليه وعلى آله الأطهار وصحبه الأخيار
وبعد
تتقدم رابطة علماء اليمن بأصدق المواساة وأحر التعازي للشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية برحيل السيد العلامة الورع التقي الزاهد العابد المجاهد : محمد بن علي المروني عضو رابطة علماء اليمن وإمام جامع القبتين الذي وافته المنية صباح يومنا الخميس 15-شعبان – 1438هـــــ الموافق 11/5/2017م بعد عمر حافل بالخير والعطاء ونشر الفضيلة والمحبة وتعليم العلوم النافعة وتدريس كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم
لقد كان الفقيد رحمه الله تعالى مثالا للعالم الرباني وقدوة في الأخلاق والقيم وأحد العلماء العاملين الذين يتجلى فيهم الإيمان اليماني والحكمة اليمانية في السلم والحرب نصحا وإرشاد وإصلاحا للمجتمع اليمني وكان له دوره الفعال في المحافظة على الهوية الدينية والإسلامية الرافضة للظلم والاستعباد والتي تعرضت للغزو الوهابي فكان خير من يقصده طلاب العلم في مسجده الذي كان مدرسة للعلم والوعي والتدريس ومنارة للفتوى.
إن رحيل هذا العالم الجليل لهي بحق مصيبة لا تجبر وثلمة لا تسد لا سيما في هذه المرحلة التاريخية والفاصلة من تاريخ اليمن والمنطقة التي هي عطشى إلى مثل هذه القامات العلمائية و في أمس الحاجة إلى مثل هكذا شخصيات جامعة وحكيمة ورحيمة بالأمة تنير لها طريق الحق وتبين له الحلال من الحرام والصديق من العدو والمحق من المبطل والمحكم من المتشابه.
لقد كان للفقيد حضوره الفاعل في المؤتمرات والندوات والفعاليات العلمائية والشعبية المناهضة للعدوان رغم آلام المرض.
ورابطة علماء اليمن إذ تنعي هذا العالم الزاهد وتعزي أسرة الفقيد وفي مقدمتهم نجله السيد العلامة :احمد بن محمد المروني – عميد المعهد العالي للتوجيه والإرشاد وجميع أهله وذويه وكل طلابه ومحبيه تؤكد على أهمية البناء والتأهيل العلمي للشباب ليكونوا خير خلف لهذا العالم المجاهد الذي سخر حياته وكل أوقاته للعلم والتعليم وبناء الرجال المجاهدين الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر والحاملين للواء الهدى التوحيد والعدل أمام دعاة الفتنة والضلال
نسال الله سبحانه وتعالى أن يرحم الفقيد رحمة الأبرار وأن يجزيه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء وأن يخلفه على أهله وذويه ومحبيه والأمة الإسلامية بأحسن خلافة
صادر عن رابطة علماء اليمن
15- شعبان-1438هــ
الموافق 11-مايو-20177م