القرآن الكريم

اغتيال الهدى. للشاعر/ عباد أبو حاتم.

| ادبيات |

********************************

دقيت   باب    الله  راجي   رحمته  و  المغفره

والعتق من ناره فهو ربي و انا العبد الحقير

اتحمده   و اتشكره   و اتوسله    واستغفره

واتسئله  نصره  فمن  غيره على نصري  قدير

واخص ابو القاسم وابو النور البتول الطاهرة

بزكى صلاتي و تسليمي على الهادي البشير

والان    يا    تاريخ   نرجع   للورا.    بالذاكرة

نرجع لو  الغصه  بحلقي  قيدت  حتى  الزفير

نرجع ليوم الكفر و  الطاغوت  صوب  خنجره

في ظهر  من  ولاه  طه  الامر  في يوم  الغدير

في  ظهر  مولانا   امام  العلم  بابه  جوهره

من دك باب الشرك في خيبر وفي ال النضير

اكرم  رجل بعد  النبي  فالكون  هذا  واطهره

شهيد  محراب الهداية  و  الخليفة  و  الامير

من  كرمه    ربه    و    طه    بالمكانه    بشره

في منزلة هارون من موسى علي كان الوزير

استهدفو  حامل  لواء   الايمان  داخل   منبره

واغتالو  الاسلام  واغتالو  هُدى  الهدي  المنير

الروح  فاضت   في لقا الله  ضاحكة مستبشرة

ودم  الشهادة  خضب  المحراب    وتناثر  عبير

لنه  لوحده  من شرب  نور  الهدى  من  مصدره

كانت نتيجة حتيمة يستهدف الشخص الجدير

اعظم  جريمة  خطها  التاريخ ما  بين اسطره

واكبر  مصيبه ساقت الامة  الى الوضع المرير

مهما   سعو   لطفاء  نور    الله  ربي  يظهره

في  كل     امه  هيأ   الباري   مجدد  او  نذير

و اليوم عاد الكفر  و افكاره  و عادو  معشره

عود اميه وابن ملجم في صور و اسماء غير

واستنفر الطاغوت فوق الارض كامل عسكره

منزل  من امريكا  الى  سلمان  للقرد البشير

بالطايره     بالبارجه     بمدرعه    بمجنزره

العالم   اجمع   كله  اتامر على الشعب الفقير

فقير   لكن   فالحرايب    راس   ماله     معبره

يشتل  مثل الباز   لا شب  النكف  يوم  النفير

يقبض   عدو الله  في   يوم   اللقاء   من منحره

يكسر ابتهم في طرف ميدي و يغزي في عسير

في   كل  جبهه    قد   فتحنا   للتحالف   مقبره

من   شب نار   الحرب   بايكوا   بنيران السعير

قل   للعسيري  لا   يقلد   فوق   شعبي   عنتره

والله   لجعل في   طرف  جيزان   مثواه  الاخير

مادام   ربي و   الرصاص   الحارق   المتفجره

والله  لحرب  حرب كبرى  حرب  تحديد  المصير

مادام  معنا  الله   فالاوضاع   تحت  السيطرة

ومادام   جند الله   يا توشكا تحرك  طير  طير

جندل  بهم نكل  بهم  طعفر  ابتهم   طعفره

لا  للوصايه  و العمالة  لا توجيهات السفير

قد  عود  الانصار  يا  دنيا و  عود   حيدره

والله  اكبر  والمسيرة   واصلت  خط   المسير