القرآن الكريم

في مواجهة التحديات والأخطار (ان الله مع المتقين).

بصائر من نور القيادة.

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي.

محاضرة بعنوان التقوى 4 رمضان 1433هـ

{وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ} في مواجهة التحديات والأخطار, في مواجهة المؤامرات والمكائد, في مواجهة العدوان الله مع المتقين, وهو معهم ينصرهم, يعينهم, يكيد لهم, يضرب أعداءهم, يلقي في قلوب أعدائهم الرعب, يدفع عنهم الكثير من الشر والكثير الكثير من الأخطار, يعزهم, يمنحهم المنعة وهو القوي العزيز, هذا مكسب كبير جداً.

من مكاسب التقوى المهمة قبول العمل وهذا من أهم ما يكون, حتى لا يكون جهدك وعملك ضائعاً, لا تكسب عليه أجراً ولا يحسب لك عند الله, الله سبحانه وتعالى يقول: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ}(المائدة: من الآية27) فالإنسان الذي لا يلتزم التقوى في واقع حياته مهما عمل ومهما سعى ومهما جهد, مهما قدم من الأعمال الصالحة هو جهد ضائع يجعله الله يوم القيامة هباءً منثوراً؛ لأنه لم يُقبل من الأساس, والإنسان المؤمن, المؤمن حقاً يجب أن يكون حريصاً على أن تكون أعماله مقبولة حتى يصل إلى ما يترتب على قبول الأعمال من الفوز العظيم والأجر الكبير, حتى تتحقق كل النتائج المرجوة من العمل الذي تعمله والجهد الذي تبذله