القرآن الكريم

ادانات دولية لقرار ترامب بشأن الجولان معتبرين ذلك انتهاك مباشر للقرارات الأممية

| أخبار | 15 رجب 1440هـ/ الثقافة القرآنية:- أدان عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي يوم الخميس دعوة الرئيس الامريكي الاعتراف بسيادة الجولان المحتل.

وأوضح الحوثي أن اعتراف ترامب لا يمنح الحق في تقرير مصير الآخرين بل إدانة لترامب وإدارته لقفزه على القوانين الدولية والتنصل عنها.

وأضاف بالقول “إن الإجراءات الأمريكية الداعمة للكيان تشهد بكونها هوجاء متصلفة

كما أدانت سوريا اليوم الجمعة، تصريحات للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان العدو الصهيوني، مؤكدة أن هذه التصريحات لن تغير أبداً من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربيا سوريا.

ونقلت وكالة “سانا” عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية قوله “تدين سوريا بأشد العبارات التصريحات اللامسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل التي تؤكد مجدداً انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال الصهيوني ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني.

واعتبر المصدر “إن الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل يعبر وبكل وضوح عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها وخاصة قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوت عليه أعضاء المجلس بالإجماع بمن فيهم الولايات المتحدة والذي يرفض بشكل مطلق قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته التعسفية بخصوص الجولان ويعتبره باطلاً ولاغياً ولا أثر قانونياً له.

وأضاف “لقد أصبح جليا للمجتمع الدولي أن الولايات المتحدة بسياساتها الرعناء التي تحكمها عقلية الهيمنة والغطرسة باتت تمثل العامل الأساس في توتير الأوضاع على الساحة الدولية وتهديد السلم والاستقرار الدوليين الأمر الذي يستوجب وقفة جادة من دول العالم لوضع حد للصلف الأمريكي وإعادة الاعتبار للشرعية الدولية والحفاظ على السلم والأمن والاستقرار في العالم.

وتابع بالقول “إن تصريحات الرئيس الأمريكي وأركان إدارته حول الجولان السوري المحتل لن تغير أبدا من حقيقة أن الجولان كان وسيبقى عربياً سورياً”.

وأكد المصدر “أن الشعب السوري أكثر عزيمة وتصميماً وإصراراً على تحرير هذه البقعة الغالية من التراب الوطني السوري بكل الوسائل المتاحة وعودتها إلى كنف الوطن الأم شاء من شاء وأبى من أبى طال الزمان أم قصر.

كما علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الجمعة، على تصريحات الرئيس الأمريكي الأخيرة بشأن مرتفعات الجولان السورية المحتلة، قائلة إن تغيير صفة المرتفعات هو التفاف على مجلس الأمن وانتهاك مباشر للقرارات الأممية.

وقالت زاخاروفا ردا على سؤال حول تصريحات ترامب الأخيرة بشأن الجولان: “روسيا الاتحادية كما تعلمون، تتخذ موقفا مبدئيا من مسألة ملكية الجمهورية العربية السورية لمرتفعات الجولان، هذا مؤكد في القرار 497 لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة للعام 1981”.

وأضافت”يبقى تقييمنا للقرار الإسرائيلي ذي الطابع غير القانوني، ببسط سيادتها على مرتفعات الجولان، والذي اتخذ كقانون أساسي في العام 1981″.

وتابعت قائلة: إن “تغيير وضع مرتفعات الجولان بالالتفاف على مجلس الأمن، يعتبر انتهاكا مباشرا لقرار الأمم المتحدة”.

كما أكد المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة بهرام قاسمی، اليوم الجمعة، أن قرارت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشخصیة والفوریة ستجر منطقة الشرق الأوسط التي تعیش ظروفا حساسة إلى أزمات متتالیة وجدیدة.

وردا علی اعتراف ترامب بسیادة الكیان الصهیونی علی الجولان السوري، ندد قاسمی بشدة بقرار ترامب، قائلا: لیست للكیان الصهیوني سیادة علی أي من الأراضي العربیة والإسلامیة ویجب وضع نهایة للاحتلال الصهیوني واعتداءاته.

وأضاف، أن الجولان يعتبر جزءاً محتلاً وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ولاحل أخر لذلك سوى إنهاء الاحتلال له.

وشدد على أن امتلاك أراض عبر الاحتلال والاعتداء أمر مدان وأن قرار الرئيس الأمريكي التدخلي في قضية الجولان لايغير في طبيعة ملكيته لسوريا فحسب بل ستثبت بوضوح هزيمة سياسات المساومة وصحة طريق المقاومة والصمود في مواجهة طبيعة أمريكا والكيان الصهيوني العدوانية والتوسعية.

وأشار إلى أن السلوكيات المنتهكة لقرارات مجلس الأمن والقوانين والمبادي والحقوق الدولية من قبل ترامب، قائلا، قراراته الشخصية والمفاجئة تكشف جانباً آخراً من سياسات أمريكا الحقيقية وأنها سياسات خطيرة على العالم أجمع خاصة أنها ستقود هذه المنطقة الحساسة إلى أزمات متتالية.

وحذر قاسمي من هذه السلوكيات الاستبدادية لأمريكا وكيان العدو الصهيوني والتي من شأنها إحداث فترة جديدة من الصراعات في المنطقة.