القرآن الكريم

الاسرى الفلسطينيين يواصلون اضرابهم في سجون الاحتلال لليوم الـ17

| أخبار عربية ودولية | يواصل الأسرى الفلسطينيون، اليوم الأربعاء، معركة الحرية والكرامة في سجون الاحتلال لليوم ال 17 على التوالي، مطالبين بتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها، والتي حققوها سابقًا من خلال خوض العديد من الإضرابات على مدار سنوات الأسر.

ووفقا لوكالة “فلسطين اليوم” أكدت اللجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، أن الأسرى مصممون على مواصلة معركة الحرية والكرامة في سجون الاحتلال، مطالبين بتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها، والتي حققوها سابقاً من خلال الخوض بالعديد من الإضرابات على مدار سنوات الأسر.

وتتمثّل أبرز المطالب بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي، ومنع زيارات العائلات وعدم انتظامها والعلاج الطبي للأسرى المرضى‪.

وأشارت اللجنة إلى أن الأسرى المضربين من الجبهة الديمقراطية في سجون الاحتلال، قرروا الامتناع عن شرب الماء في السابع من الشهر الجاري، إن لم تبحث إدارة سجون الاحتلال مطالب الأسرى بشكل جدي.

وأكد الأسرى في رسالة لهم “أن هذا القرار جاء، ردًا على إجراءات إدارة سجون الاحتلال، ومحاولتها لكسر الإضراب والالتفاف على مطالبنا العادلة”.

وفي أول ردة فعل عربية عبر الأمين العام حزب الله  السيد حسن نصر الله في خطاب له أمس  عن تأييده وتضامنه ومساندته القوية للمقاومة الجبارة التي يقودها الأسرى الفلسطينيون لأجل مطالب إنسانية محقة، متسائلا عن مواقف الأنظمة والشعوب العربية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والإعلام والأقلام العربية من إضراب الأسرى الفلسطينيين.

موضحًا أنه لو كان إضراب الأسرى الفلسطينيين جرى في بلد غير حليف أو بلد تابع لأميركا لقامت الدنيا ولم تقعد.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري لحماس حذرت مساء أمس، العدو الإسرائيلي من تجاهل مطالب الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من نصف شهر.

شار الى انه يخوض قرابة 1500 أسير في سجون الاحتلال، إضراب الحرية والكرامة، منذ يوم الاثنين 17 أبريل الجاري، تزامنًا مع يوم الأسير الفلسطيني، من أجل انتزاع حقوقهم الإنسانية التي سلبتها إدارة سجون الاحتلال، والتي حققوها سابقًا بالعديد من الإضرابات.