القرآن الكريم

أنه شهر المواساة.

السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي.

محاضرة بعنوان (التقوى).

الشهر الكريم، أنه شهر المواساة، شهرٌ ينخلع فيه الإنسان من ضغط الأنانية، الأنانية فيما كان الإنسان لا يفكر إلا في نفسه، ولا تهمه إلا نفسه، ولا يحرص إلا على ما يوفره لنفسه، نتعلم المواساة والإيثار، والبذل والعطاء والإحسان، لنربي أنفسنا على الإحسان، لنربي أنفسنا على العطاء، لنربي أنفسنا على المعروف حتى نخرج من حالة الحرص، وحتى نخرج من حالة الشح {وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}(الحشر:9)، ولربما تساعد الإنسان حالة الجوع التي شعر بها في صيامه، وحالة الظمأ، وحالة الحاجة التي شعر بها أثناء الصيام إلى أن يحس بأوجاع الآخرين، بظروفهم، بمعاناتهم، بجوعهم، بحاجتهم، وبالتالي ومع الأجواء الإيمانية وأجواء الخير والعبادة، وبركة هذا الشهر الملموسة، قد يوفق الإنسان لأن يواسي الآخرين، يبذل لهم من المعروف ما يبتغي به رضى الله، ما يقصد به وجه الله سبحانه وتعالى، ما يريد به أن يتقرب إلى الله، ليقيه من عذابه، ليدفع عن نفسه العذاب والشقاء.